الأسد الابن رئيسا للجنة انتخاب القيادة بمؤتمر البعث السوري

منشور 19 حزيران / يونيو 2000 - 02:00

دمشق –نبيل الملحم  

استمرت أعمال المؤتمر القطري التاسع لحزب البعث الحاكم في سوريا اليوم الاثنين، وشكل المؤتمر اليوم لجنة من ستة أعضاء برئاسة بشار الأسد مهمتها انتقاء أسماء أعضاء القيادة القطرية الجديدة. 

وقالت مصادر حزبية ل"البوابة" أن تشكيل الهيئات القيادية في الحزب سيعلن غدا الثلاثاء حيث ستنتهي أعمال المؤتمر على غير ما كان متوقع سابقا. 

وضمت اللجنة إلى جانب الأسد الابن خمسة من أعضاء القيادة الذين انتهت مدة ولايتهم بعقد المؤتمر وهم عبد الحليم خدام وزهير مشارقة نائبا الرئيس، ووزير الدفاع مصطفى طلاس والامين العام المساعد للحزب عبد الله الأحمر والامين القطري المساعد سليمان قداح. 

وسيصوت أعضاء المؤتمر غدا برفع الأيدي على قبول المرشحين الذين سينضمون إلى القيادة القطرية البالغ عدد أعضائها 21 شخصا. 

وتشير التوقعات إلى أن القيادة القطرية الجديدة للحزب ستبقي على مجموعة من الطاقم القديم للقيادة، ومن الأسماء المتوقع بقائها في مواقعها في القيادة الجديدة: 

- عبد الحليم خدام نائب رئيس الجمهورية 

- مصطفى طلاس وزير الدفاع 

- عبد الله الأحمر الأمين العام المساعد للحزب 

- سليمان قداح الأمين القطري المساعد. 

- عبد القادر قدورة رئيس مجلس الشعب. 

- فايز الناصر، رئيس مكتب التنظيم في القيادة القطرية 

فيما أشارت التوقعات إلى صعود أسماء جديدة للقيادة القطرية أبرزها بشار الأسد الذي أطلق عليه المؤتمر لقب قائد المسيرة وهو اللقب الذي رافق والده الراحل حافظ الأسد منذ الحركة التصحيحة حتى وفاته، يضاف إليه: 

- مصطفى ميرو رئيس الوزراء. (ريف دمشق) 

- عدنان عمران وزير الإعلام. (محافظة طرطوس) 

- حسان ريشة وزير التعليم العالي عن طائفة الروم الأرثوذكس.  

- بثينة شعبان، أستاذة جامعية والمترجم الخاص للرئيس الراحل (وهي أول امرأة تشغل موقع عضو قيادة في تاريخ البعث السوري). 

- ماجد شدود مدير معهد العلوم السياسية بدمشق (اللاذقية). 

- ناجي العطري أمين فرع حزب البعث في مدينة حلب ( حلب ) 

- سلام الياسين، وزير الإدارة المحلية (السويداء) 

وأشارت التوقعات إلى العماد على اصلان رئيس أركان الجيش السوري، حيث سيحل مكان العماد حكمت الشهابي في القيادة بعد إحالة العماد حكمت الشهابي إلى المعاش (بسبب السن القانوني حسب القرار الرسمي) وخروجه من البلاد قبل قرابة شهر. 

ورجحت المصادر انضمام محافظ القنيطرة وليد البوز ليكون مرشحا عن الطائفة المارونية. 

اللافت أن التوقعات السابقة، تشير إلى صعود مجموعة من الوزراء إلى القيادة القطرية، مما يؤشر إلى تعديل وزاري لا بد وان يعقب المؤتمر، خاصة وان العادة قد جرت، بأنه لا يجوز الجميع بين منصب وزير ومنصب عضو في القيادة القطرية للحزب، باستثناءات قليلة كان مصطفى طلاس أحدها، كما كان وزير الإعلام الراحل احمد اسكندر أحدها وهو اشهر وزير إعلام واكب تجربة الرئيس الراحل حافظ الأسد وصاغ شعاراته. 

 

في غضون ذلك لفت أنظار المراقبين حضور مناف طلاس، نجل العماد مصطفى طلاس مؤتمر الحزب وجلوسه إلى جانب بشار الأسد المرشح الرئاسي لسوريا، مما عزز التكهنات التي تقول بان طلاس الابن قد يحل مكان أبيه في منصب وزير الدفاع بعد ترفيعات إضافية يحصل عليها وهو مقدم في الجيش السوري—(البوابة) 

 

 

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك