الاستثمارات المشتركة بين دول مجلس التعاون تتجاوز 30 مليار دولار

منشور 05 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

قفزت إيرادات دول مجلس التعاون الخليجي من 59.2 مليار دولار عام 1998 ونحو 77.3 مليار دولار عام 1999 إلى حوالي 88.6 مليار دولار العام الماضي، في حين ارتفعت رؤوس أموال المشروعات المشتركة لدول التعاون الخليجي إلى 30 مليار دولار.  

وقالت الدراسة التي أعدها مركز دراسات الخليج إن الإيرادات توزعت بواقع 50 مليار دولار للمملكة العربية السعودية مقابل 14.4 مليار دولار للإمارات العربية المتحدة و12.4 مليار دولار للكويت و5.7 مليارات دولار لسلطنة عمان و4.9 مليارات دولار لقطر ثم 1.2 مليار دولار للبحرين. 

كما زاد معدل النمو الاقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي العام الماضي (2000) ليتجاوز 3.8%. وكذلك بلغ حجم اقتصاديات دول المجلس حوالي 277.6 مليار دولار بما يوازي 53.2% من إجمالي اقتصاديات 15 دولة عربية تمثل ثقل الاقتصاد العربي. 

وتصدرت السعودية قائمة أكبر الاقتصاديات العربية بحجم 155.4 مليار دولار تلتها مصر بنحو 88.7 مليار دولار ثم الإمارات 53.2 مليار دولار.  

وقالت صحيفة "البيان" الإماراتية إن التقرير كشف عن ارتفاع رؤوس أموال المشروعات المشتركة لدول التعاون الخليجي إلى 30 مليار دولار موزعة على 402 مشروع، مشيرا إلى أن مجالي التجارة والمقاولات يستحوذان على 60% من إجمالي المشروعات المشتركة.. وأن دولة الإمارات جاءت في المقدمة من حيث المشروعات التي حصلت عليها 124 مشروعا تليها السعودية بنحو 108 مشروعات ثم سلطنة عمان 59 مشروعا. 

كما تصدر القطاع التجاري قمة المشروعات المشتركة بواقع 167 مشروعا منها 81 مشروعا في الإمارات و35 مشروعا في سلطنة عمان و31 مشروعا في قطر و17 مشروعا في السعودية وثلاثة مشاريع في البحرين.  

وذكر التقرير أن قطاع الصناعة احتل المرتبة الثانية بحوالي 88 مشروعا توزعت بواقع 41 مشروعا في السعودية و21 مشروعا في الإمارات و14 مشروعا في البحرين و5 مشاريع في سلطنة عمان و7 مشاريع في قطر.  

كما أوضح أن قطاع المقاولات استحوذ على 75 مشروعا مقابل 40 مشروعا لقطاع الخدمات و30 مشروعا للقطاع المالي ونحو 5 مشروعات فقط في قطاع الزراعة.. وكذلك رصد التقرير نموا كبيرا في قطاع الصناعات التحويلية بدول المجلس والذي زاد بنحو 3.6 مليارات دولار وقفز إلى 85 مليار دولار العام الماضي مقارنة بنحو 81.4 مليار دولار عام 1998.. مشيرا إلى أن العام الماضي شهد تطورا ملحوظا في صناعات ضخمة كالسيارات والحديد والأسمنت والبتروكيماويات والأثاث والزجاج والأجهزة الكهربائية.  

التجارة البينية 11.9 مليار دولار: وقدر التقرير إجمالي تجارة دول مجلس التعاون خلال العام الماضي بنحو 11.9 مليار دولار.  

موضحا أن قيمة التجارة البينية بين الدول الخليجية الست بلغ 11.9 مليار دولار بما يعادل 6.2%. 

وأن دول مجلس التعاون نجحت في غزو الأسواق الأخرى من خلال صادراتها التي نالت استحسان المستهلك خاصة المنتجات الصناعية.. مشيرا إلى أن أسواق اليابان ودول المجموعة الأوروبية تستحوذ على النصيب الأكبر من صادرات دول مجلس التعاون.. كما أن واردات دول المجموعة الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية تتمتع بثقة المستهلك الخليجي حيث تم استيراد 50% من مجموع واردات دول المجلس منها خلال السنوات الخمس الماضية – (البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك