الباز يدعو إسرائيل إلى قبول تقرير ميتشيل والمبادرة المصرية - الأردنية

منشور 26 أيّار / مايو 2001 - 02:00

حذر المستشار السياسي للرئيس المصري الدكتور أسامه ‏الباز من مغبة استمرار إسرائيل في عنادها وغطرستها أو ‏ ‏محاولتها قبول الاطروحات في المبادرة المصرية-الأردنية وتقرير لجنة ميتشيل "شكلا".‏ ‏ 

أكد الباز في مقابلة مع مجلة "أكتوبر" الاسبوعية ضرورة أن تحسم إسرائيل ‏موقفها وتستجيب لصوت العقل فتقبل الاطروحات الأساسية المشتركة بين المبادرة ‏ ‏المصرية-الأردنية وتقرير لجنة تقصى الحقائق المنبثقة عن مؤتمر شرم الشيخ .‏ ‏  

وأوضح أن محاولة إسرائيل التهرب من المسؤولية الملقاة على عاتقها بمقتضى هذه ‏الوثائق يمكن أن يؤدى إلى تفجر الموقف بصورة أعنف " وعندئذ يخرج الوضع عن السيطرة ‏تماما وتكون له انعكاساته السلبية فيما وراء الأراضي الفلسطينية".‏ ‏  

ودعا المستشار السياسي للرئيس المصري إسرائيل إلى ضرورة أن تستوعب جيدا ذلك "قبل فوات الاوان"، مؤكدا وجوب أن يكون قبول الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي للعناصر الأساسية في المبادرة وتقرير ميتشيل مصحوبا بالاتفاق على ‏ آليات محددة لتنفيذ كل طرف لالتزاماته وفقا لجدول زمني .‏ ‏  

ورفض الباز الزعم أن العنف الإسرائيلي ضد الفلسطينيين نتيجة لضعف الموقف العربي، مؤكدا أن الموقف العربي داعم للفلسطينيين على مستوى الشارع السياسي ‏والحكومات العربية.‏ ‏  

واعتبر أن العنف الإسرائيلي نابع من تصورات خاطئة وشريرة لدى بعض المتطرفين ‏وبعض الساسة المزايدين الذين يسعون إلى إرضاء الغوغاء بأي ثمن مؤكدا أن من الخطأ ‏ ‏أن يغرى العنف الإسرائيلي إلى ضعف الموقف العربي الذي ليس ضعيفا "على الإطلاق".‏ ‏  

وحول دعوة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى عقد قمة لاطراف مؤتمر شرم ‏الشيخ لمناقشة تقرير ميتشيل والمبادرة المصرية الأردنية، أوضح الباز أن عرفات لا ‏يتمسك بصيغة محددة باعتبار أن المهم أن تكون هناك متابعة دولية ممثلة في مواقف ‏ ‏جادة لا تقتصر على إصدار البيانات في مواجهة معاناة الشعب الفلسطيني—(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك