الرئيس وحيد يرفض اتهامات البرلمان

منشور 28 آذار / مارس 2001 - 02:00

رفض الرئيس الاندونيسي عبد الرحمن وحيد المهدد بالاقالة اليوم الاربعاء مضمون التحذير الذي وجهه البرلمان اليه لدوره المفترض في فضيحتين ماليتين. 

وقال وحيد (60 سنة) في رد على البرلمانيين تلاه احد وزرائه "اسمحوا لي بالقول، مع الاعتذار، اني لا اقبل مضمون المذكرة لاسباب دستورية". 

واستطرد انه يعترف بهذه المذكرة "كواقع سياسي لا يمكن تفاديه"، لكنه اكد انه لا يوجد "اسباب كافية لتوجيه" هذا التحذير. 

وكان البرلمان وجه في الاول من شباط/فبراير بغالبية كاسحة تحذيرا الى وحيد لدوره المفترض في فضيحتين ماليتين تقدر قيمتهما ستة ملايين دولار. 

واكد وحيد الذي انتخب في تشرين الاول/اكتوبر 1999، مرارا براءته في هاتين الفضيحتين اللتين اطلقا عليهما تسمية "بولوغيت" و"برونايغيت". 

ومن المنتظر ان يعقد البرلمان جلسة موسعة في 30 نيسان/ابريل المقبل ليتخذ قرارا بشأن الرد على وحيد. وقد يقرر عندئذ توجيه تحذير ثان الى رئيس الدولة الذي سيكون امامه فترة شهر للرد بدوره. 

ويمكن للبرلمان بعد ذلك ان يقرر الدعوة الى عقد جلسة خاصة للجمعية الاستشارية الشعبية (اعلى هيئة تشريعية) لاقالة وحيد لتحل مكانه نائبته ميغاواتي سوكارنوبوتري.—(ا ف ب) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك