الراقصات المصريات يرفضن دخول الأجنبيات إلى عالمهن

منشور 23 آب / أغسطس 2000 - 02:00

اختلفت ردود أفعال الراقصات المصريات حول عمل الأجنبيات كراقصات في الأندية والملاهي الليلية والمسارح في مصر. 

وفي حديث أجرته صحيفة "الجمهورية" المصرية الصادرة اليوم فان الراقصات المصريات الكبار لهن رأيهن في هذا الموضوع، إذ تقول الفنانة فيفي عبده "لا بد من نقابة تحفظ لمن يقدم هذا الفن الشرقي الجميل حقه خاصة بعد أن احتلت الأجنبيات الساحة، وأصبحن يشاركن في جميع استعراضات المسرح، بل وبدأت تستعين بهن الفرق المصرية الخاصة والحكومية". 

وتقول لوسي "أنا يهمني مصلحة بلدي وأن تحصل النقابات الفنية الرسوم الخاصة من هؤلاء الراقصات في مصر بتطبيق القانون عليهن، وسعيدة أن أجدهن يتعاملن في مصر مثل ما نحن نعامل به في بلادهن". 

أما دينا فتقول " ليست هناك مقارنة بين الرقص الشرقي وغيره مما نشاهده حاليا ويطلقن عليه فناً لاعتبارات أهمها البيئة والموسيقى الشرقية". 

وتضيف " إن امتناع دخول الفتيات المصريات المجال أدى إلى تواجد الراقصات الأجنبيات واحترافهن الرقص في بلادنا بالإضافة إلى أجورهن الزهيدة وعدم وجود راقصات نجوم سوى عدد قليل، وأشعر بالخجل عندما أجد السياح الأجانب يشاهدون راقصات أجنبيات يؤدين الرقص الشرقي، ولكن أرى أنهن لا يمثلن تهديدا لأنه ينقصهن شيء مهم ألا وهو الروح الشرقية". 

وتقول نجوى فؤاد "أن بساط الرقص الشرقي انسحب من تحت أقدام المصريات وزحف إلى لبنان واحتلت الأجنبيات المكان هنا، فبالنسبة للبنانيات أخذنه كفن ولديهن اللياقة البدنية والحس الموسيقي الشرقي.. ولكن الأجنبيات يؤدينه كنوع من العمل ولهذا تأتي رقصاتهن باهتة ليست واضحة المعالم.. و"المسألة موش مجرد هز وسط والسلام".. وأن يكون لدينا من يحافظ على الرقص الشرقي وتواصل الأجيال، خاصة وأنه كان لدينا سامية جمال وتحية كاريوكا وغيرهن الكثيرات"_(البوابة)  

مواضيع ممكن أن تعجبك