الصحف العراقية تدعو ''بليكس'' للاستقالة وتحمل الكويت مسؤولية فشل قمة عمان

منشور 04 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

دعت الصحف العراقية رئيس هيئة الرقابة والتحقق التابعة للأمم المتحدة هانس بليكس إلى "ترك عمله المخزي"، منددة بالزيارة التي من المقرر أن يقوم بها إلى واشنطن واعتبرت انها تندرج في إطار "مهمات التجسس التي تقوم بها الهيئة مثل ما فعلت من قبل اللجنة الخاصة (يونسكوم). 

وكتبت صحيفة "الثورة" الناطقة باسم حزب البعث الحاكم في بغداد ان العراقيين "يرفضون الادعاءات" التي طرحها هانز بليكس في محاضرة ألقاها في التاسع عشر من شباط/فبراير الماضي بشأن العراق. 

وقالت الصحيفة في تعليق على المحاضرة التي ألقيت في فيينا "نرفض كل كلمة في محاضرته من دون حق كما نرفض ما يسمى بلجنة الجواسيس الجديدة هذه ونرفض القرار 1284"، داعية بليكس إلى "عدم الانزلاق وراء السياسات والأهواء الأميركية والبريطانية والصهيونية المعادية للعراق". 

ورأت انه كان على بليكس ان يتحدث "بعقلانية ومنطق مقبول بعيدا عن التأثيرات لأنه كان وزيرا لخارجية السويد ومديرا عاما للوكالة الدولية للطاقة الذرية وإذا أراد أن يحافظ على تاريخه المعروف فعليه ألا يكون ضمن أدوات الإدارة الأميركية الصهيونية التي افتضح أمرها التجسسي". 

وأضافت انه "على هانز بليكس أن يترك هذا العمل المخزي الذي كلف به ومن دون رجعة". 

وقد أوردت الصحف اليوم الأربعاء نبأ لوكالة الأنباء العراقية من نيويورك يشير إلى أن محادثات بليكس في العاصمة الأميركية "لا تبتعد عن التنسيق وتلقي الأوامر الأميركية والتوجيهات الجديدة لهذه اللجنة". 

يذكر إن العراق يرفض الاعتراف بالقرار 1284 الذي ينص على تعليق العقوبات المفروضة على العراق لمدة محددة قابلة للتمديد مقابل السماح لمفتشي الأسلحة بالعودة إلى أراضيه. 

وترفض بغداد السماح لعودة المفتشين الدوليين العاملين في إطار اللجنة الجديدة التي يرأسها بليكس للعمل في العراق مرة أخرى. 

ويفترض أن يلتقي بليكس خلال زيارته لواشنطن وزير الخارجية كولن باول ومستشارة الرئيس الأميركي للأمن القومي كوندوليزا رايس. 

على صعيد آخر انتقدت الصحف العراقية بحدة اليوم الاربعاء الكويت وحملتها مسؤولية فشل مؤتمر قمة عمان في ما يتعلق برفع الحظر المفروض على العراق منذ اكثر من عشرة اعوام، وذلك ردا على تصريحات ادلى بها وزير الخارجية الكويتي امس الثلاثاء. 

وكان الشيخ صباح الاحمد الصباح حمل العراق مسؤولية فشل القمة العربية التي عقدت في نهاية آذار/مارس الماضي في عمان، مؤكدا ان "الكويت اعطت كل ما تستطيع لانجاح المؤتمر وما يؤسفني هو ان من افشل المؤتمر هو العراق". 

وكتبت صحيفة "الجمهورية" ان "حكام الكويت حين يعتقدون انهم يستطيعون ان يخدعوا الآخرين بهذه الاكاذيب والادعاءات الباطلة فانهم بهذا الاعتقاد انما يكشفون عن جهلهم المطبق وعن استهانتهم الواضحة بالرأي العام العربي والعالمي الذي خبر اكاذيبهم". 

واضافت الصحيفة ان "حكام الكويت لا يخجلون حقا وهم يرددون هذه الادعاءات الباطلة ولا يستحون من الكذب اصلا"، معتبرة ان "العالم يعرف ان حكام الكويت مساهمون رئيسيون في كل ما يتعرض له العراق من عدوان عسكري مستمر وحصار جائر ومحاولات يائسة للنيل من تماسكه ووحدته وخياره السياسي". 

من جهتها، كتبت صحيفة "الثورة" الناطقة باسم حزب البعث الحاكم في بغداد ان "حكام الكويت يرفضون التعاون مع اللجنة التي قررت قمة عمان تشكيلها برئاسة الملك عبد الله الثاني ملك الاردن لمتابعة ما سمي بـ"الحالة بين العراق والكويت". 

وعلقت الصحيفة على تصريحات ادلى به سفير الكويت في الاردن فيصل المشعان الذي قال ان بلاده ليست ملتزمة باي صيغة حول علاقاتها مع العراق تم التوصل اليها خلال مداولات القمة العربية في عمان الاسبوع الماضي، مؤكدة "لم نتوقع من حكام الكويت غير هذا الموقف"—(ا ف ب) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك