القيادة الفلسطينية تقر خطة غزة-اولا:6 شهداء بينهم قائدان في 'كتائب الاقصى' و'القسام' واسرائيل تخطط لفرض الادارة العسكرية

منشور 07 آب / أغسطس 2002 - 02:00

قتل الجيش الاسرائيلي اليوم الاربعاء ستة فلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة بينهم قياديان في كتائب الاقصى وكتائب القسام، وجاءت عمليات الاغتيال هذه بعد ساعات من اقتحام القوات الاسرائيلية لبيت لاهيا في القطاع، وفيما كشف النقاب عن خطة اسرائيلية لاعادة فرض الادارة العسكرية في الضفة الغربية، فقد وافقت القيادة الفلسطينية على خطة بن اليعازر الامنية. 

افادت مصادر امنية وطبية فلسطينية ان قناصا اسرائيليا قتل في خانيونس جنوب غزة اليوم الاربعاء احد قادة كتائب القسام التابعة لحركة المقاومة الاسلامية حماس. 

وقالت المصادر ان القناص الذي كان متواجدا في مستوطنة غوش قطيف القريبة استهدف برصاصه حسام حمدان (24) عاما القائد المحلي لكتائب القسام في خانيونس، ما اسفر عن اسشهاده على الفور. 

اغتيال قائد كتائب الاقصى في طولكرم 

اعلنت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان الجيش الاسرائيلي اغتال في طولكرم شمال الضفة اليوم الاربعاء قائد تنظيم كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح بالاضافة الى معاونه واثنين من عناصر التنظيم.  

وحسب مصادر متطابقة، فقد استشهد زياد دعاس ومعاونه محمد كركة والاخران اللذان لم تعرف هويتهما بعد خلال هجوم في طولكرم نفذته وحدة "مستعربين" تابعة للجيش الاسرائيلي مدعومة بمروحية في طولكرم.  

وكان زياد دعاس خلف في قيادة كتائب شهداء الاقصى في هذه المدينة رائد الكرمي الذي قتله الجيش الاسرائيلي في 14 كانون الثاني/يناير. 

الجيش الاسرائيلي يعتقل مسؤول كتائب الاقصى في بيت لحم  

وفي سياق اخر، اعلن مسؤولون في اجهزة الامن الفلسطينية ان الجيش الاسرائيلي اعتقل في بيت لحم اليوم الاربعاء مسؤول "كتائب شهداء الاقصى" القريبة من حركة فتح. 

واوضح المصدر نفسه ان المسؤول يحيى الدهامسة اعتقل في مبنى في بيت لحم ما لبث الجنود الاسرائيليون ان نسفوه بالمتفجرات. 

والدهامسة يلاحقه الجيش الاسرائيلي منذ سنتين ويتهمه بتنفيذ سلسلة عمليات استهدفت اسرائيل بينها اطلاق النار على حي جيلو الاستيطاني في القدس الشرقية. 

شهيد خلال توغل الاحتلال في بيت لاهيا 

الى ذلك، اعلنت مصادر امنية فلسطينية ان شرطيا فلسطينيا استشهد فيما اصيب مدني فلسطيني برصاص القوات الاسرائيلية التي توغلت الليلة الماضية في بيت لاهيا شمال قطاع غزة. 

واوضحت المصادر ان محمود الجهدير (29 عاما) استشهد عندما اطلق جنود اسرائيليون كانوا يرافقون نحو 15 دبابة النار بالاسلحة الرشاشة، في حين وصفت اصابة المدني بانها خطرة. 

وكانت الدبابات الاسرائيلية توغلت بعد منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء اكثر من كيلومترين في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة حيث بدأت بعمليات تجريف في المنطقة. 

وذكرت المصادر الامنية الفلسطينية ان ما يزيد على 30 دبابة وآلية عسكرية وست جرافات اسرائيلية انطلقت من منطقة ايريز الصناعية في اتجاه بيت لاهيا حيث توغلت اكثر من كيلومترين داخل البلدة الخاضعة للسلطة الفلسطينية وسط اطلاق نار كثيف. 

مستوطنة عشوائية اسرائيلية بالقرب من بيت لحم  

في غضون ذلك، اعلن مسؤول من المستوطنين اقامة نقطة اسيتطانية عشوائية جديدة بالقرب من مستوطنة بساغوت في محيط رام الله في الضفة الغربية حيث اقيمت خمسة بيوت متحركة يفترض ان تستقبل ثلاث عائلات اعتبارا من اليوم الاربعاء. 

وقال يهي حمدي المسؤول في المستوطنة "لقد قررنا ان نقيم على تلة بالقرب من بساغوت ردا على مقتل ثلاث اشخاص من اهالي المستوطنة الشهر الماضي". 

وفي 26 تموز/يوليو، قتل زوجان من المستوطنين المقيمين في بساغوت واحد اولادهما خلال كمين نصبه فلسطينيون بالقرب من الخليل في جنوب الضفة الغربية. 

وكان وزير الدفاع بنيامين بن اليعازر اعلن في نهاية حزيران/يونيو اخلاء 11 نقطة استيطان ثم ثمان اخرى في الثامن من تموز/يوليو.ولكن، بحسب حركة +السلام الان+ المعارضة للاستيطان، فان الجيش الاسرائيلي لم يفكك اي مستوطنة عشوائية في الضفة الغربية رغم اعلان بن اليعازر. 

اعتقال فتاتين بزعم ترجلهما من حافلة صفد قبل انفجارها 

وعلى صعيد اخر، اعلنت الشرطة الاسرائيلية في بيان اليوم الاربعاء انها اعتقلت فتاتين من عرب اسرائيل يشتبه في انهما كانتا ترجلتا من الحافلة التي فجرها فلسطيني قرب صفد الاحد الماضي، وذلك بناء على تحذير الفلسطيني لهما قبيل تفجيره نفسه.  

وكان تسعة اسرائيليين لقوا مصرعهم نتيجة العملية في حين اصيب اكثر من 50 اخرين. 

ووفقا للشرطة وجهاز الامن الداخلية "شين بيت"، فقد التقت الفتاتان، وكلاهما في التاسعة عشرة من العمر وتدرسان في كلية صفد، مع منفذ العملية بينما كانتا على متن الحافلة، وقد ابلغهما عزمه تفجير نفسه وذلك لاتاحة المجال لهما للترجل والنجاة بنفسيهما. 

وقد اعتقلت الفتاتان بعيد العملية، وذلك عندما ابلغ سائق سيارة الشرطة بانه راهما تتركان الحافلة قبل ان تنفجر.وترى الشرطة انهما متورطتان في العملية لانهما ترجلتا من الحافلة دون ان تحذرا ركابها او سائقها.  

خطة لاعادة فرض الادارة العسكرية  

الى هنا، واعلن جنرال اسرائيلي في حديث للاذاعة الاسرائيلية العامة اليوم الاربعاء ان لدى الجيش الاسرائيلي خطة لاعادة فرض الادارة العسكرية في الضفة الغربية لتحل محل السلطة الفلسطينية. 

وقال الجنرال اسحق ايتان قائد المنطقة العسكرية الوسطى التي تضم الضفة الغربية "الجيش يجب ان يكون مستعدا لمواجهة كل الفرضيات في حال تراجع الوضع ميدانيا". 

واعتبر رئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في البرلمان حاييم رامون (عمالي) انه في حال استمرت هذه العملية، قد يرغم الجيش الاسرائيلي على اقامة ادارة عسكرية بعد ان حلت اثر قيام السلطة الفلسطينية في عام 1994. 

وقال رامون "السلطة الفلسطينية انهارت وهي عاجزة عن ضمان الحد الادنى من الخدمات العامة في مجال الصحة والتربية والامن الداخلي".وقال رامون "قسم من هذه المهام تمارسه المنظمات الانسانية الدولية غير ان هذا الامر لا يمكن ان يدوم طويلا". 

واضاف ان اعادة تشكيل الادارة العسكرية سيكلف "بين 3 و4 مليار شيكل (640 الى 850 مليون دولار) في العام تقتطع من موازنتنا طالما انه من المستحيل عمليا الحصول على ضرائب من الفلسطينيين نظرا الى وضعهم الاقتصادي". 

القيادة الفلسطينية تقر خطة غزة-اولا واجتماع طارئ للحكومة الفلسطينية لدراستها 

من جانب اخر، اكد وزير فلسطيني ان القيادة الفلسطينية اعطت "موافقتها المبدئية" على الخطة الامنية الاسرائيلية على اساس انسحاب اسرائيل من المناطق التي اعادت احتلالها مقابل وقف الهجمات من تلك المناطق، لكن لا تزال هناك بعض النقاط التي ينبغي الاتفاق بشأنها. 

وقال وزير الاشغال العامة عزام الاحمد ان "القيادة قررت الموافقة على هذه الخطة باعتبارها الخطوة الاولى لانسحاب شامل من الاراضي التي اعيد احتلالها والعودة الى مواقع 28 ايلول/سبتمبر 2000"، اي الى ما قبل انطلاقة الانتفاضة. 

هذا، وقد دعا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات حكومته لعقد اجتماع طارئ صباح اليوم الاربعاء لدراسة الخطة التي اقترحها وزير الدفاع الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر. 

واعلن في وقت سابق الثلاثاء ان اجتماعا امنيا اسرائيليا فلسطينيا سيعقد الاربعاء ودون ان يتضح مكان ولا مستوى الاجتماع. 

وكان بن اليعازر عرض هذه الخطة المسماة "غزة اولا" الاثنين لوزير الداخلية الفلسطيني اللواء عبد الرزاق اليحيى اثناء لقاء عقد في القدس. 

وذكرت وزارة الدفاع الاسرائيلية الثلاثاء في بيان ان بن اليعازر "عرض فكرة +غزة اولا+ التي تفترض قيام القوات الفلسطينية بضرب الارهاب على ان يتبع ذلك وفي موازاته تدابير امنية اسرائيلية". 

وقالت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان بن اليعازر عرض خلال اللقاء خطة امنية تنسحب بموجبها القوات الاسرائيلية من المناطق الخاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية وتمنع وقوع هجمات مناهضة لاسرائيل 

الوفد الفلسطيني الخميس والجمعة في واشنطن 

على صعيد اخر، اكدت وزارة الخارجية الاميركية الثلاثاء ان وفدا فلسطينيا سيجري الخميس والجمعة محادثات في واشنطن مع مسؤولين اميركيين كبار من بينهم وزير الخارجية كولن باول. 

واعلن مساعد الناطق باسم الخارجية الاميركية فيليب ريكر ان الوفد الفلسطيني يتكون من كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ووزيري الداخلية عبد الرزاق اليحيى والاقتصاد ماهر المصري. 

وكان صائب عريقات وزير الحكم المحلي الفلسطيني اعلن في وقت سابق الثلاثاء "ان الوفد الفلسطيني سيتوجه صباح اليوم الاربعاء الى واشنطن حيث من المقرر عقد اجتماعات مع وزير الخارجية الاميركي كولن باول ومستشارة الرئاسة الاميركية لشؤون الامن القومي كوندوليزا رايس ومسؤولين اميركيين اخرين يومي الخميس والجمعة القادمين".—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك