الكويت ترفض المصالحة مع العراق وتعتبر نفسها غير ملزمة بما توصلت له القمة العربية

منشور 02 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

جددت الكويت رفضها المصالحة مع الحكومة العراقية، كما اعتبرت نفسها غير ملزمة بما توصلت له القمة العربية التي عقدت في عمان الاسبوع الماضي. 

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الكويتي الدكتور الشيخ محمد الصباح اليوم الاثنين انه لا يمكن أن تكون هناك مصالحة مع نظام لا يعترف بأرض وتراب وتاريخ ووجود دولة الكويت، مشيرا إلى انه لا تجوز المصالحة بين طرف لا يعترف واخر ‏يريد العيش بأمان، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الكويتية. ‏ 

وقال المسؤول الكويتي في ندوة عقدت في الكويت أن "المصالحة قد تقبل إذا كانت المشكلة بين نظامين سياسيين لكن المشكلة أن الوضع عداء ما بين نظام سياسي وبين ارض وتراب وحضارة وتاريخ الكويت"، مبينا أن النظام العراقي "لا يعترف بوجود دولة الكويت". 

وقال الوزير " هل تجوز المصالحة بين طرف لا يعترف وطرف آخر يريد العيش بأمان". وأضاف انه على العراق أن يعترف بعدوانه على دولة الكويت وان تكون هناك ‏ضمانات بعدم تكرار العدوان"، مشيرا إلى أن كل العرب "يتفقون على أن يوم الثاني من اغسطس (اب) عام 1990 هو يوم مشين ومخز في تاريخ العرب والعراق يحتفل في هذا اليوم".‏ ‏  

وفى الإطار نفسه أكد الشيخ محمد موقف الكويت حيال وحدة الأراضي العراقية مبينا ‏ ‏"أننا ضد تجزئة العراق وتفكيكه فالعراق جار وبلد عظيم وعريق وقد حباه الله بثروات ‏طبيعية إلا انه ابتلي بقيادة مجنونة".‏ ‏  

من ناحيته، صرح سفير الكويت في عمان فيصل المشعان أن بلاده ليست ملتزمة بأي صيغة حول علاقاتها مع العراق تم التوصل إليها خلال مداولات القمة العربية في عمان الاسبوع الماضي. 

وقال السفير في تصريح لصحيفة "جوردان تايمز" الصادرة اليوم الاثنين "أننا لسنا ملتزمين بأي صيغة تم التوصل إليها خلال القمة العربية لان العراق لم يقبل الحل التوفيقي الذي وافق عليه وزراء الخارجية العرب". 

واكد المشعان "لقد قدمنا العديد من التنازلات خلال القمة إلا انها لم تقابلها بالمثل من الجانب الآخر ولذلك فاننا نعتبر ان ما تم الاتفاق عليه قد اصبح ملغيا". 

وكانت الكويت والعراق تبادلتا الاتهامات بالتسبب في عدم إقرار قمة عمان الثلاثاء والأربعاء الماضيين لقرار يمهد لمصالحة بين البلدين. 

وتؤكد الكويت أنها وافقت، على عكس العراق، على صيغة تدعو إلى رفع العقوبات الدولية واستئناف الرحلات التجارية المدنية العربية من والى العراق وتؤكد على الحفاظ على سيادة كل من العراق والكويت. 

واكد السفير الكويتي أن الموقف العراقي الرافض للصيغة "دمر كافة الجهود" الرامية للتقريب بين البلدين مضيفا ان الكويت سترسل مبعوثين إلى دول عدة بما فيها الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن بتوضيح موقفها. 

وكانت الحكومة الكويتية انتقدت خلال اجتماعها الأسبوعي أمس "النوايا العدوانية" للعراق حيال الكويت ودانت "إصراره على ذات النهج التوسعي الذي كان وراء الواقع المأساوي الذي يعيشه شعبه وتشهده المنطقة"—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك