النيابة العامة في دبي توقف 19 شخصا بينهم مدراء كبار بتهمة التجسس الاقتصادي

منشور 01 تمّوز / يوليو 2001 - 02:00

قالت مصادر دبلوماسية واعلامية عربية وغربية ان النيابة العامة في دبي بالامارات العربية المتحدة اوقفت 19 شخصا بيتهم 8 بريطانين واغلبهم من كبار المدراء في شركات خاصة بتهمة التجسس "الاقتصادي" لصالح شركات أجنبية. 

قالت صحيفة "البيان" في عددها اليوم ان النيابة العامة بدبي باشرت مساء أمس الأول الجمعة التحقيق مع تسعة عشر متهماً من كبار مدراء ثلاث شركات اجنبية من بينهم بريطانيون عاملة في الدولة، وذلك بتهمة التعامل مع معلومات سرية بما يضر بمصالح شركات تجارية في دبي لصالح شركات أجنبية في اميركا واوروبا مقابل الحصول على مبالغ مالية لقاء ذلك وتجدر الاشارة الى ان هذه الشركات الثلاث مرخصة في دبي لاجراء بحوث اقتصادية تتعلق بأوضاع السوق ودراسات الجدوى الاقتصادية.  

من ناحيتها، ذكرت السفارة البريطانية ان الشرطة الاماراتية اوقفت 19 شخصا بينهم ثمانية بريطانيين خلال عمليات تفتيش لثلاث شركات للابحاث الصناعية. 

وقالت متحدثة باسم السفارة لوكالة فرانس برس ان "بين الاشخاص الذين اوقفوا في 26 حزيران/يونيو ثمانية بريطانيين هم سبعة رجال وامرأة". 

واضافت ان عمليات التوقيف جاءت بسبب الاشتباه في استخدام اجهزة مراقبة من دون تصريح، موضحة ان موظفين قنصليين سيزورون الموقوفين البريطانيين الاحد. 

وقالت المتحدثة نفسها "نريد ان نتأكد من انهم سيتمتعون بكل حقوقهم القانونية". 

وكانت صحيفة "صنداي تايمز" التي تصدر في لندن ذكرت ان البريطانيين الثمانية من "المخبرين الخاصين" واوقفوا للاشتباه بقيامهم بعمليات مراقبة "اثارت غضب اوساط في السلطة". 

واضافت الصحيفة "قيل ان هؤلاء المحققين كلفوا التجسس على بعض الاشخاص وبينهم رجل اعمال واحد على الاقل قريب من الاوساط الحاكمة". 

وبين الموقوفين، ذكرت الصحيفة مايكل سيكسميث (58 عاما) وهو ضابط سابق في الاستخبارات العسكرية وبيتر لوكهارت سميث وهو عسكري سابق. والرجلان هما مديران في شركة "ميدل ايست ريسورش غروب". 

وقد اوقف خمسة بريطانيين آخرين في شركة "اس اس اس كوربوريت ريسورش"، حسب ما ذكرت الصحيفة نقلا عن مدير العمليات في هذه الشركة نيل تانستول. 

وتعمل الشركات البريطانية للابحاث الصناعية في الامارات العربية المتحدة على جمع المعلومات الاقتصادية المتعلقة بشركات وغالبا بالتعاون الوثيق مع الادارات المحلية لمكافحة التزوير الصناعي—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك