اليمن: الميزان التجاري يحقق فائضاً قيمته 1.7 بليون دولار عام 2000

منشور 07 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

أكدت بيانات رسمية يمنية أن الميزان التجاري حقق فائضاً جيداً خلال عام 2000 نتيجة ارتفاع أسعار النفط وتخفيض حجم الواردات.  

وقالت صحيفة "الحياة" اللندنية نقلا عن الجهاز المركزي للإحصاء أن الواردات اليمنية بلغت العام الماضي 375.9 بليون ريال (2.34 بليون دولار) بينما بلغت الصادرات وإعادة الصادرات 659.8 بليون ريال (4.11 بليون دولار) وسجل الفائض 283.9 بليون ريال (1.7 بليون دولار). 

وأظهرت البيانات أن الميزان التجاري مع العالم العربي كان سالباً بقيمة 112 بليون ريال وأن واردات اليمن من الدول العربية تمثل 39 في المائة من إجمالي الواردات، بينما مثلت الصادرات 5.15 في المائة من إجمالي الصادرات.  

واحتلت السعودية المرتبة الأولي بين الدول العربية المتعاملة تجارياً مع اليمن، إذ بلغت واردات اليمن منها 56.8 بليون ريال نسبتها 15.1 في المائة من الواردات وبلغت الصادرات اليمنية إليها 7.7 بليون ريال تمثل 1.17 في المئة بما فيها إعادة الصادرات. 

وجاءت الإمارات في المرتبة الثانية في قائمة الدول العربية بنسبة 9.9 في المائة ثم الكويت بنسبة 4.67 في المائة.  

ولفتت البيانات إلي أن البلدان الآسيوية غير العربية احتلت المرتبة الأولي بين الكتل الاقتصادية العالمية التي صدّر إليها اليمن العام الماضي، إذ استقطبت 78.27 في المائة من الصادرات نتيجة تسويق النفط اليمني لشركات صينية ويابانية وكورية. 

وقدرت نسبة واردات اليمن من الدول الأوروبية بنحو 17.5 في المائة لكن الصادرات اليمنية إليها لم تتجاوز 1.25 في المائة – (البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك