اليمن يعتقل 46 طالبا دينيا في اطار الحملة ضد الارهاب

منشور 03 كانون الثّاني / يناير 2002 - 02:00

واصلت السلطات اليمنية حملة ملاحقة عناصر محتملين في تنظيم القاعدة في محافظات حدودية مع السعودية، واعتقلت في هذا السياق 46 طالبا "عربيا واجنبيا" في معهد ديني لاستجوابهم حول احتمال علاقتهم بمنظمات ارهابية، طبقا لما ذكرته الاربعاء صحيفة اسبوعية رسمية. 

وقالت صحيفة "الوحدة" ان "سلطات الامن اليمنية تحتجز 49 طالبا عربيا واجنبيا من جنسيات مختلفة من ضمن 80 طالبا كانوا يدرسون في المعهد الديني (دار الحديث) في مدينة مأرب على بعد 170 كلم شرق صنعاء". 

ونسبت الصحيفة في عددها الصادر امس الاربعاء الى مسؤول امني قوله ان "من بين الطلاب الذين تم ايقافهم وتجري التحقيقات معهم منذ الاسبوع الماضي 19 اندونيسيا و18 صوماليا و3 مصريين وسودانيين اثنين واربعة ليبيين وعراقيين اثنين وجزائريا واحدا". 

واضافت ان "السلطات اليمنية تقوم منذ اسبوع باستجواب 70 من الطلبة العرب والاجانب الذين كانوا يدرسون في معهد دار الحديث الديني حول اوضاع وقانونية دخولهم الى اليمن واقامتهم فيها والتحري حول ما اذا كان لاي منهم علاقة بالارهاب او بارهابيين او بتنظيم القاعدة". 

وقالت الصحيفة اليمنية ان "ابو الحسن المصري الذي كان تولى الاشراف على معهد دار الحديث لا يزال متخفيا وان سلطات الامن تقوم بملاحقته والبحث عنه باعتبار انه كان وراء الاشتباكات المسلحة التي وقعت في 18 كانون الاول/ديسمبر الماضي بين قوات الجيش والامن ومسلحين قبليين واسفرت عن مقتل 24 من رجال الجيش والامن و4 من رجال القبائل". 

وقد نفى ابو الحسن مصطفى اسماعيل السليماني، الملقب بابو الحسن المصري، وهو يمني من اصل مصري قدمته بعض الصحف على انه احد ثلاثة اعضاء في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن، ان يكون ملاحقا او ان يكون له "علاقة بتنظيم القاعدة". واضاف ردا على ما اوردته الصحيفة "انا متواجد في صنعاء ولست مختبئا كما ان الحكومة اليمنية لم تعمل على ملاحقتي مع من يسمونهم بالعناصر المطلوبة". 

وقال "انا مقيم في اليمن منذ عشرين عاما وحاصل على الجنسية اليمنية وانا ضد الافكار التي تكفر المسلمين". 

وتقوم الحكومة اليمنية منذ اسابيع عدة بملاحقة عناصر محتملين في تنظيم القاعدة في محافظات حدودية مع السعودية. 

واكد مسؤول حكومي يمني طلب عدم الكشف عن هويته لفرانس برس ان "الحملة متواصلة لتعقب العناصر المشتبهة او التي كانت في افغانستان خلال السنوات الثلاث الماضية وتتركز عملية الملاحقة والبحث على المتهمين الرئيسيين المطلوبين بالاسم وهما علي قائد سالم شنيان الملقب (أبو علي الحارثي) ومحمد حمدي الأهدل الملقب (أبو عاصم الأهدل) وتحرص السلطات على الوصول اليهما والقبض عليهما عاجلا ام آجلا". 

من جهة اخرى، لفت السفير الاميركي في صنعاء ادموند هول في بيان وزعته السفارة الاربعاء عقب لقاء السفير مع اعضاء لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب اليمني الى ان اليمن "صادق على تسع من اصل 12 معاهدة دولية ترعاها الامم المتحدة والمتعلقة بمكافحة الارهاب". 

واضاف "في حال مصادقة اليمن على المعاهدات الثلاث المتبقية فان قيادته ستؤكد على الجهود الدولية لمكافحة الارهاب وذلك بكونها الدولة العربية الاولى التي تصادق على كل المعاهدات ال12".—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك