انباء عن توطين ميليشيا ''لحد'' في استراليا

منشور 03 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

قال ناطق باسم مكتب وزير الهجرة الاسترالي، ان اقارب ومؤيدي ميليشيا جيش لبنان الجنوبي سوف يسمح لهم بالاستقرار في استراليا بموجب البرنامج الانساني الخاص الذي ترعاه الحكومة 

واتخذت الحكومة الاسترالية امس قرارا بمنح 200 من عناصر وذوي ميليشيا "جيش لبنان الجنوبي" المنهارة جوازات هجرة والسماح لهم بالاقامة والعمل في استراليا. 

ويضيف الوزير فيليب رودوك انه "لا يعتقد" ان المجموعة التي سيسمح لها للجؤ الى استراليا تضم مقاتلين سابقين في صفوف هذه الميليشيا. 

الا ان قرار الحكومة الاسترالية أثار بلبلة في البلاد بسبب اتهام هذه الميليشيا التي كانت تابعة لاسرائيل بارتكاب فظاعات وخروقات لحقوق الانسان. 

وقد أثار القرار، بصورة خاصة، غضب الجالية اللبنانية الاسلامية في البلاد واعتبر ممثلون لهم ان وصول مثل هذا العدد من انصار اسرائيل الى البلاد في وقت يشتبه فيه بأن ميليشيا "جيش لبنان الجنوبي" السابقة ارتكبت جرائم حرب ومارست عمليات تعذيب للعديد من الاسرى اللبنانيين قد يتسبب ذلك بخلافات داخل الجالية اللبنانية. وفيما اعترف وزير الهجرة، فيليب رودوك،ان قراره ينطوي على مخاطر ادخال مجرمي حرب الى استراليا قال ان من السذاجة طلب ضمانات من اي شخص يأتي الى استراليا من منطقة حرب بانه لم يرتكب فظاعات ابدا. وأكد ناطق باسم وزارة الهجرة انه سيتم النظر فقط في ملفات الاشخاص الذين لهم اقرباء يعيشون في استراليا. واوضح ان كل الملفات ستخضع لتحقيقات دقيقة حول شخصية كل فرد لكنه اقر في الوقت نفسه بان ضمان عدم تورط اولئك اللاجئين في اعمال تتعارض مع حقوق الانسان سيكون غير ممكن. 

وتعيش غالبية طالبي اللجوء الذين لهم علاقة بميليشيا جيش لبنان الجنوبي في اسرائيل حاليا ولم يتبلغوا بعد بأي موعد محدد لسفرهم المحتمل الى استراليا –(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك