ان.بي.سي تتخلى عن بيتر ارنت

منشور 31 آذار / مارس 2003 - 02:00

تخلت شبكة "ان بي سي" التلفزيونية الاميركية عن خدمات الصحافي بيتر ارنيت الذي اشتهر خلال تغطيته لحرب الخليج العام 1991، بسبب تعليقات اخيرة له عبر التلفزيون العراقي اعتبر فيها ان خطط الحرب التي اعتمدتها الولايات المتحدة فشلت. 

وقالت "ان بي سي" في بيان نشر ان "ارنيت ارتكب خطأ بقبوله اجراء مقابلة مع التلفزيون الوطني العراقي ولا سيما في فترة الحرب" موضحة ان "بيتر ارنيت لم يعد يعمل مع ان بي سي نيوز و"ام اس ان بي سي. 

وكانت شبكة ان.بي.سي NBC دافعت عن مقابلة ارنيت مع التلفزيون العراقي وقال بيان للشبكة وقناتي ام.اس.ان.بي.سي MSNBC الخاصة وناشونال جيوجرافيك  

اكسبلورر اللتين تمتلكهما ان "مقابلته المرتجلة مع التلفزيون العراقي أجريت كمجاملة مهنية وتشبه مقابلات أخرى أجرتها معه وسائل اعلام من مختلف أنحاء العالم."واضاف البيان "كانت تصريحاته تحليلية في طبيعتها ولم تهدف الى أي شيء آخر."وسبق ان فاز ارنيت بجائزة بوليتزر الصحفية وهو واحد من المراسلين القلائل الذين ما زالوا يعملون لشبكة اميركية في بغداد. 

وقال ارنيت في المقابلة ان مخططي الحرب الاميركيين أساءوا تقدير مدى تصميم القوات العراقية.واضاف في مقتطفات نقلتها شبكات تلفزيون اميركية ان "امريكا تعيد الان تقييم ميدان المعركة وتؤخر الحرب ربما لاسبوع وتعيد كتابة خطة الحرب. فشلت خطة الحرب الاولى بسبب المقاومة العراقية. انهم يحاولون الان كتابة خطة حرب أخرى."واضاف "الرئيس بوش يواجه تحديا متزايدا بشان ادارة الحرب وايضا المعارضة للحرب." 

وتابع "وهكذا ترجع للولايات المتحدة تقاريرنا عن الخسائر البشرية هنا وعن مقاومة القوات العراقية. انها تساعد من يعارضون الحرب ومن يتحدون تلك السياسة في تطوير حججهم في النقاش."وذكرت التقارير الاميركية ايضا ان ارنيت أشاد بأسلوب معاملة بغداد للصحفيين دون اشارة للمراسلين الذين اعتقلتهم او طردتهم السلطات العراقية. 

وقدم ارنيت اليوم الاثنين اعتذاراته الى محطة "ان بي سي" والى الجمهور الاميركي موضحا انه "محرج" بسبب الجدل الذي اثارته تصريحاته. 

واوضح "انا لست ضد الحرب ولست مناهضا للعسكر". وبيتر ارنيت (68 عاما) مواطن اميركي من اصل نيوزيلندي وكان من الصحافيين الاميركيين القلائل الذين لا يزالون في بغداد. وقد اكتسب شهرته من تغطية حرب الخليج العام 1991 لحساب محطة "سي ان ان". 

وقال بيان ان.بي.سي وناشونال جيوجرافيك ان ارنيت والطاقم المرافق له يخاطرون بحياتهم لنقل انباء الحرب في العراق.واضاف "تغطيته المتميزة للحرب تتحدث عن نفسها".

مواضيع ممكن أن تعجبك