بريمر يوسع الحوار حول مستقبل البلاد وانتقادات عراقية للخطط الاميركية

منشور 05 حزيران / يونيو 2003 - 02:00

وسط تزايد الانتقادات للخطط الاميركية يعتزم بول بريمر الحاكم الاميركي الاعلى في العراق ضم مجموعات من الشخصيات السياسية والعشائرية في البلاد لحوار يبحث في مستقبل العراق خاصة الادارة الانتقالية. 

وقال المقربون من بريمر انه سيعمل على ضم المجموعات المذكورة الى مجموعة التنظيمات السبعة الرئيسية التي كانت تعارض نظام الرئيس المخلوع صدام حسين. 

ورفض ناطق باسم مكتب بريمر تحديد عدد الشخصيات المدعوة الى اجتماع الجمعة، مشيرا الى ان هذا الاجتماع سيشمل مجموعة واسعة من التشكيلات السياسية من خارج مجلس السبعة. 

وقال ان ممثلين عن اقليات وزعماء روحيين وعشائريين سيحضرون الاجتماع. 

واوضح ان بريمر "يريد ان يلتقي الجمعة مجموعة موسعة ما نحاول القيام به هو جمعهم حول طاولة لبدء عملية" تشكيل ادارة انتقالية. 

وكان بريمر اعلن خلال اجتماع مع مجلس السبعة الاحد الغاء فكرة عقد مؤتمر وطني التي وعد بها سلفه جاي غارنر بغية تشكيل ادارة انتقالية، مبررا قراره بمعارضة مجموعات عراقية اخرى. 

وقال انه سيعمل على تشكيل مجلس سياسي يضم 25 الى 30 عضوا يتولى قيادة ادارة انتقالية، وهو يأمل في التوصل الى اتفاق حول تشكيله عبر مشاورات واسعة مع العراقيين. 

وسيقوم المجلس بحسب المشروع الاميركي بالاعداد لاستفتاء حول دستور جديد تضعه جمعية يتم تشكيلها في غضون شهر او شهرين. 

انتقادات 

الى ذلك واصلت شخصيات سياسية عراقية انتقاداتها للادارة الاميركية في بلادهم وشككوا في الخطط الامريكية البريطانية لاقامة ادارة مؤقتة في بغداد  

وقال اية الله محمد باقر الحكيم زعيم المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق بعد مشاورات مع الزعيم الكردي مسعود البرزاني في مدينة النجف ان المجلس الاعلي للثورة الاسلامية لم يقرر بعد ما اذا كان سيقبل موقعا في مجلس يتم تعيينه. 

وقال "انه امر سابق لاوانه. الموضوع لا يزال قيد المناقشة." وأضاف "لكن العراقيين يجب أن يشكلوا حكومتهم (المؤقتة) بانفسهم. اننا لا نحتاج لاكثر من شهر واحد لتشكيل الحكومة." 

وقال البرزاني انه يختلف مع الخطة الجديدة الا انه سيواصل المحادثات مع الادارة التي  

تقودها الولايات المتحدة من اجل التوصل الى حل وسط. 

واضاف "وحتى لو تم تعيينه (المجلس) فيجب ان ياتي بعد مشاورات بين قوات التحالف (الامريكية البريطانية) والجماعات السياسية. سنسعى غدا للحصول على المزيد من التوضيحات." 

واضاف "ليس لدينا اى نية للتصادم مع التحالف. نحن نختلف في الراى الا اننا نواصل  

الحوار."—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك