بغداد تهاجم باريس مجددا وتلوح بالغاء الاستثمارات النفطية الفرنسية

منشور 02 تمّوز / يوليو 2001 - 02:00

اعاد العراق رفضه مجددا لاي مشروع يطرح في مجلس الامن لا ينص على رفع الحصار مشيرا الى ان العقوبات الذكية تستهدف العلاقات العربية ـ العربية، وكررت بغداد مهاجمة باريس واعتبرتها مؤيد للمقترحات الامريكية والبريطانية والمحت إلى وقف استثمار الشركات الفرنسية في مجال النفط.  

وقال نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان في تصريح نقلته قناة العراق الفضائية ان بلاده ستدرس اي مشروع يطرح في مجلس الامن ولن تتعامل مع اي مشروع لايذكر رفع الحصار دون قيد او شرط بشكل ايجابي.  

واضاف المسئول العراقي في تصريح نقلته قناة العراق الفضائية ان الولايات المتحدة تهدف الى السيطرة على مقدرات الشعوب واجهاض اى تطور وتوحد في العلاقات العربية العربية وان تبقى الاقطار العربية تعمل منفردة تجاه التكتلات الاقتصادية الاوروبية منها والامريكية بشكل خاص.  

من جهتها حذرت صحيفة بابل فرنسا امس من نتائج موقفها الغريب وغير المفهوم حيال العراق مذكرة ان مصالحها قد تتعرض لخسائر فادحة بما في ذلك منع الشركات النفطية في المستقبل.  

وكتبت الصحيفة ان فرنسا تعلن انها مع انهاء معاناة شعب العراق وتطبيقا لذلك تؤيد مشروع قرار العقوبات الذكية على العراق المثير للسخرية.  

وقالت الصحيفة ان قرارات الاستثمار في العراق قرارات عراقية وطنية لن يؤثر فيها مجلس الامن الدولي او غيره بشكل مطلق، محملة الحكومة الفرنسية «ما يترتب على قرارات باريس من فوائد او اضرار لمصالحها—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك