بوتفليقة يكافح الإرهاب مع شرودر ويطور البنية التحتية لبلادة مع بوتين

منشور 04 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

وقعت ألمانيا والجزائر على اتفاق تعاون لمحاربة الإرهاب، وشدد شرودر على أن يتم الاتفاق في إطار النظام القانوني والمعاهدات الدولية. 

وايد شرودر خلال مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقه في برلين، التعليقات التي اصدرها الرئيس الالماني يوهانز راو اول من امس خلال اجتماع مع بوتفليقة. وقال راو ان الاصوليين الدينيين لا يجب محاربتهم بالأساليب العسكرية فقط بل ايضا من خلال استعادة ثقة الشعب وبناء دولة يحكمها القانون والنظام وتحترم فيها حقوق الانسان ويشجع التقدم الاقتصادي. 

وحث شرودر بوتفليقة على تنفيذ خطط طموحة للاصلاح الاقتصادي وقال انه يأمل ان تفتح الجزائر فرصا جديدة امام الاستثمارات الالمانية في الجزائر. 

وأوضح بوتفليقة ان الجزائر سترحب بمزيد من المشاركة الفعالة في التقدم الصناعي لبلاده الا انه قال ايضا انه بحث قضايا ملحة ذات اهتمام دولي مع شرودر مثل قضية الشرق الاوسط. 

وحول التطورات اسياسية التي تطرأ على المنطقة قال الرئيس الجزائري ان السلام لا يمكن ان يتحقق الا باقامة دولة فلسطينية ذات سيادة عاصمتها القدس وانسحاب اسرائيلي كامل من الأراضي المحتلة. وأشار شرودر الى انه في الوقت الذي تشجع فيه المانيا السعي الى السلام في المنطقة فان المطالب التي تقدم بها بوتفليقة تمثل موقف الجزائر وليس موقف برلين. 

ومن المنتظر ان يلتقي الرئيس الجزائري صباح اليوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وسيوقع الجانبين اعلان الشراكة الاستراتجيية، كما سيبحث مع الجانب الروسي عددا من المشاريع المشتركة في مجال تحديث البنية التحتية للمنشآت الجزائرية التي سبق ان شارك فيها الاتحاد السوفياتي السابق في بنائها، فضلا عن مجالات الطاقة والتعدين—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك