بينهم خاتمي وسيدة :5 مرشحين لخوض انتخابات الرئاسة في ايران

منشور 02 أيّار / مايو 2001 - 02:00

ينوي الرئيس محمد خاتمي ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية الإيرانية التي ستجري في 8 حزيران/يونيو القادم في الوقت الذي بدأ فيه تسجيل أسماء المرشحين لمنصب الرئاسة في البلاد، حسب ما جاء في صحيفة "جمهوري اسلامي" المحافظة الإيرانية نقلاً عن مصادر مطلعة.  

وقالت الصحيفة إن ترشيح خاتمي أصبح مؤكدا، وأضافت ان خاتمي التقى اليوم الاثنين الماضي مع القائد الأعلى أية الله علي خامنئي من أجل مناقشة خططه لخوض انتخابات الرئاسة.  

في غضون ذلك، قال بعض أعضاء مجلس النواب الإيراني يوم الثلاثاء الماضي عن مسألة ترشيح الرئيس خاتمي لا تشوبها أية شكوك.  

وقالت الصحيفة إن خاتمي كان ينوي تسجيل اسمه في اللحظة الأخيرة. وقد بدأ التسجيل الساعة 8:30 صباحاً بتوقيت طهران (الرابعة صباحاً بتوقيت غرينتش). 

وسيكون أمام المرشحين الخمسة خمسة أيام لتقديم أوراقهم لوزارة الداخلية.  

وقد أعربت العديد من الشخصيات التي يتبوأ عدد منهم مراكز غير رفيعة عن نيتهم في خوض الانتخابات. وقد رفض خاتمي لحد الآن الإعلان علناً ما إذا كان سيرشح نفسه للرئاسة للمرة الثانية.  

وعلى نفس الصعيد سجل 17 مرشحاً لانتخابات الرئاسية الإيرانية القادمة، بمن فيهم فرح خسراوي الليبرالية والمرأة الأولى التي ترشح نفسها منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، أسماءهم لدى وزارة الداخلية الإيرانية.  

وكان من بين الذين سجلوا أسماءهم أيضاً رئيس جامعة آزاد الإسلامية، عبدالله جاسبي، وهو من المعسكر المحافظ ورجل دين غير معروف. وقد بدأت عملية التسجيل لانتخابات الرئاسة التي ستجري في 8 حزيران/يونيو القادم الساعة الثامنة والنصف صباحاً بتوقيت طهران أي الرابعة صباحاً بتوقيت غرينش.  

أمام المرشحين خمسة أيام لتسجيل أسمائهم للانتخابات في الوقت الذي لم يعلن فيه الرئيس الحالي خاتمي ما إذا كان سيخوض هذه الانتخابات أم لا. ومن الجدير بالذكر أن خاتمي فاز في الانتخابات الرئاسية عام 97 بنسبة 97% من أصوات الناخبين.  

وبحسب قانون الانتخابات الإيراني، فإن المرشح للرئاسة يجب أن يكون شخصية دينية أو سياسية ومن أصل إيراني ومسلم ومخلصاً لجمهورية إيران الإسلامية.  

يبلغ عدد الناخبين الإيرانيين 42 مليوناً من أصل عدد السكان البالغ 62 مليوناً.  

وقد ضغط مؤيدو خاتمي باتجاه ترشيحه وذلك من أجل الدفع قدماً بمبادئه الخاصة لإرساء حكم القانون والمجتمع المدني.  

ويتهم معارضو خاتمي بأن المعسكر المؤيد للإصلاحات في البلاد أبقوا الشعب الإيراني معلقاً وذلك من أجل الحصول على أصوات أكثر وأن خاتمي سيعلن ترشيح نفسه في الدقيقة الأخيرة.  

وقد بعث أكثر من 220 من رجال التشريع في إيران رسالة إلى الرئيس خاتمي يحثونه فيها على إعادة ترشيح نفسه لانتخابات 8 حزيران/يونيو القادمة.  

قالت المنظمة الإصلاحية لمجاهدي الثورة الإسلامية الخميس الماضي "إن الانتخابات القادمة سوف لن تكون بكل بساطة مجرد "انتخابات" بل ستكوم استفتاء على ما سيكون عليه شكل الجمهورية الإيرانية"—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك