''حماس كويتية'' لمقاومة ''الاحتلال الصليبي''

منشور 15 آذار / مارس 2003 - 02:00

ذكرت تقارير اعلامية استنادا الى مواقع انترنت اصولية ام اسلاميين كويتيين شكلوا منظمة اطلقوا عليها اسم "حماس الكويتية" بهدف "مقاومة الاحتلال الصليبي". 

وتقول المجموعة إنهم اقدموا على تلك الخطوة "امتثالاً لما أمر الله به من دحر المعتدين الغزاة بكل سبيل مشروع"، كذلك بعدما بلغتهم فتوى الازهر الشريف "صرح العلم والعلماء"، وأيضاً فتوى الشيخ القرضاوي "اللتان نصتا على فرضية الجهاد لدحر الغزاة في حالة الهجوم على بلادنا الاسلامية، الذي يعد الهجوم على العراق - ليس النظام البعثي بل العراق الكيان والشعب والمكانة والجزء المهم من تاريخنا وهويتنا ووطننا الاسلامي - مجرد توطئة له، وتلقاها علماء الاسلام في مشارق الارض ومغاربها بالقبول، وبعد اطلاعنا على بيانات علماء المسلمين والحركات الاسلامية في جميع بلاد الاسلام". 

وقال البيان التأسيسي للمنظمة الذي بث على مواقع اصولية على شبكة الانترنت أمس "بعد الوقوف على مدى التهديد الخطير الذي وصل اليه الوجود الاميركي - البريطاني في الكويت والخليج، على المنطقة والعالم الى درجة ان غالبية دول العالم، وبعض الدول الكبرى تعارضه اشد المعارضة، لأنه تهديد بالغ الخطورة على الامن العالمي، فإن اميركا وبريطانيا ماضيتان في خططهما غير عابـئتين بما قد تجران إليه المنطقة من ويلات عظيمة" 

ووقع البيان باسم الحركة الاسلامية لمقاومة الاحتلال الصليبي (حركة حماس الكويتية). 

وبرر اعلان حماس الكويتية تأسيس المنظمة بالتهديد الخطير الذي وصل اليه الوجود الاميركي ـ البريطاني في الكويت والخليج، على المنطقة والعالم الى درجة ان غالب دول العالم، وبعض الدول العظمى تعارضه اشد المعارضة، لانه تهديد بالغ الخطورة على الامن العالمي، ومع ذلك فأميركا وبريطانيا ماضيتان في خططهما غير عابئتين بما قد تجران اليه المنطقة من ويلات عظيمة. 

وقال البيان لما لهذا التهديد العدواني الواضح من عواقب وخيمة لا تحصى على ديننا اولا، وعلى مستقبل الكويت والخليج، ومستقبل المنطقة، وتراث الامة، وهويتها، وكرامتها، كان لا بد من التحرك. 

ووصف البيان الذين يسعون الى الحرب على العراق بأنهم جماعة مسيطرة على مقاليد الامور في البيت الابيض، متحالفين مع الصهاينة المعتدين في ارض فلسطين على مقدساتنا وكرامة أمتنا. 

ودعا البيان التأسيسي المسلمين في الكويت وغيرها الى النهوض جميعا في وجه من وصفه باسم الاستعمار الجديد، وأكد على ضرورة رفضه، ومقاومته، والجهاد لحفظ دين الامة وكرامتها 

وينتشر عشرات الالاف من القوات الاميركية والبريطانية في الكويت مجهزين بالعتاد الكامل بانتظار ساعة الصفر لبدء الهجوم على العراق ومن المرجح ان تكون هذه القوات عماد الجيش الاميركي الذي سيشن الهجوم. 

وعلى مدار الاشهر الثلاثة الماضية كانت الوجود الاميركي في الكويت معرضا لهجمات شنها افراد كويتيون ادت الى مصرع واصابة عدد من القوات الاميركية او العاملين فيها  

وتتركز غالبية هذه القوات في جزيرة فيلكا التي تحولت الى منطقة عسكرية يحرم على ابناء البلد الدخول اليها.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك