خاتمي وكاسترو يرفضان هيمنة الدول الكبرى

منشور 08 أيّار / مايو 2001 - 02:00

اجتمع الرئيس الكوبي فيدل كاسترو في طهران اليوم ‏بنظيره الإيراني محمد خاتمي وبحث معه القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك ‏والتعاون الثنائي بين البلدين .‏ ‏  

واكد خاتمي وكاسترو في مؤتمر صحافي مشترك اثر الاجتماع على " نبذ أسلوب ‏الهيمنة التي تمارسه القوى الكبرى استنادا إلى قدراتها العسكرية أو الاقتصادية ‏لخضع الآخرين لارادتها".‏ ‏  

وقال خاتمي، بحسب وكالة الانباء الكويتية، إن "طهران وهافانا تتعاونان بشكل جيد في رفض منطق فرض القوه "موضحا ‏ان البلدين يسعيان "الى إقامة عالم ينعم بالعدالة والمساواة لا الظلم والتسلط ‏ ‏والهيمنة".‏ ‏  

وحول زيارة كاسترو لإيران أوضح خاتمي أنها "استجابة لرغبة الجمهورية الإسلامية ‏الايرانية بعد 22 عاما من قيامها ".‏ ‏ من جهته اعرب كاسترو عن ارتياحه لزيارته التي جاءت بهدف "سياسي بالدرجة الأولى"،مشيرا إلى أن العديد من رؤساء العالم في ما وراء المحيطات يرغبون في ‏زيارة إيران والتعرف على الشعب الإيراني.‏ ‏ 

وقال إن "الشعب الإيراني لا يزال يلعب دورا حيويا في رفض الهيمنة الأجنبية وان إيران لها دور أساسي في مواجهة الامبريالية".‏ ‏ 

واضاف "لقد أصبحت إيران بعد الثورة إحدى أهم المدافعين عن الحرية والاستقلال ‏بعد أن كانت قبل ذلك توصف بأنها شرطي الخليج ".‏ ‏  

واشار كاسترو إلى ان "الطرفين يهدفان إلى مناقشة العديد من القضايا الدولية ‏ ‏ذات الاهتمام المشترك والتعاون الثنائي بين البلدين ".‏ ‏ وتأتي زيارة كاسترو إلى طهران وهي الأولى من نوعها للرئيس الكوبي تلبية ‏لدعوة من خاتمي وضمن جولة شملت الجزائر وماليزيا .‏ ‏  

وترتبط كوبا مع إيران باتفاقات اقتصادية وصناعية وطبية وتشارك كوبا في بناء ‏ ‏معامل لتكرير السكر في ايران.‏ ‏  

واقامت إيران وكوبا علاقات جيدة خلال السنوات ال 10 الأولى من انطلاق الثورة ‏ الإسلامية الإيرانية عام 1979 لا سيما خلال الحرب العراقية الإيرانية (1980 - ‏ ‏1988). ‏ ‏  

وكان كاسترو الذي وصل إلى طهران يوم امس قد بدأ جولته بالجزائر على أن ينتقل إلى ماليزيا في الـ11 من الشهر الجاري محطته الأخيرة .‏ ‏  

وناقش كاسترو في الجزائر وايران تنسيق مواقف ضمن مجموعة الـ 77 التي تأسست في ‏العام 1964 ومنظمة دول عدم الانحياز .‏ ‏  

وتضم مجموعة الـ 77 في عضويتها 133 دولة وهي ترمي إلى تطوير التنمية والتعاون ‏ ‏الاقتصادي في دول الجنوب الفقيرة.‏ ‏  

وتنضم ايران وكوبا إلى مجموعة الـ 77 التي عقدت قمتها الأخيرة في العاصمة ‏ ‏الكوبية هافانا في نيسان/ابريل من العام الماضي.‏ ‏  

ومن المقرر أن يلتقي كاسترو بالمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الايرانية آية ‏ ‏الله علي خامنئي وبعض كبار المسؤولين الإيرانيين—(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك