خاتمي يدعو الايرانيين لدفع ثمن الحرية والديمقراطية

منشور 25 أيّار / مايو 2001 - 02:00

قال الرئيس الإيراني محمد خاتمي في خطاب انتخابي بأنه مستعد لدفع ثمن إصلاحاته الليبرالية وحث الإيرانيين على التمسك بحلم تحقيق مزيد من الحرية والديمقراطية. وأدان الرئيس الإيراني جماعة مجاهدي خلق ابرز جماعات المعارضة الإيرانية المسلحة واتهمها باستخدام العنف لتقويض إصلاحاته السلمية.  

وقال خاتمي في خطاب نقلته الإذاعة الإيرانية الليلة الماضية "نريد إنجازا حقيقيا في كل المجالات. نريد أمة حرة مستقلة تقدمية تتمشى مع القيم الأخلاقية والروحية". وأضاف أن "التغيير يجب أن يحدث، ولكل شيء ثمن، دون أن ندفع هذا الثمن لن نحقق أي إنجازات".  

ومضى خاتمي يقول "المهم أن يكون لدى الناس ثقة ويتمسكون بحقوقهم ومطالبهم. هذا كفيل بجعلهم يحققون أهدافهم". وقوبلت حملة خاتمي الإصلاحية عقب فوزه في انتخابات الرئاسة الإيرانية عام 1997 بمعارضة عنيفة من جانب التيار المحافظ.  

لكن خاتمي بدا في خطابه الانتخابي عازما على تحقيق النصر وركز على تحقيق مزيد من الحرية والديمقراطية، في الوقت الذي ركز فيه منافسوه التسعة الذين يخوضون انتخابات الرئاسة على القضايا الاقتصادية.  

ومن المتوقع على نطاق واسع فوز خاتمي بفترة رئاسة ثانية، لكن المحللين يرون أنه بحاجة إلى تحقيق نصر كبير حتى يتمكن من التغلب على معارضة المحافظين لبرنامجه الإصلاحي.  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك