خاطف طائرة فرانكفورت الماني اراد التذكير برائدة فضاء يهودية

منشور 06 كانون الثّاني / يناير 2003 - 02:00

اعتقلت الشرطة الألمانية رجلاً خطف طائرة صغيرة أمس وهدد بتحطيمها عند مبنى المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت قبل أن تهبط بسلام في المطار الدولي في المدينة.  

والطائرة من طراز "سوبر ديمونا اتش كي 36 تي سي" خطفها من مطار فرانكفورت - بابنهاوزن الصغير ألماني في السادسة والثلاثين من العمر أرغم ركابها على الترجل منها قبل ان يقلع بها. وتعقبتها طائرة هليكوبتر لابعادها عن وسط فرانكفورت. وشوهدت طائرتان عسكريتان تحلقان ذهاباً وإياباً حول الطائرة المخطوفة. ولم يُعرف ما إذا كان الخاطف أُرغم على الهبوط أو فعل ذلك تلقائيا.  

وصرح الناطق باسم وكالة الأمن الجوي الألمانية أكسيل راب ان الخاطف هدد الطيار بسلاح قبل الاستيلاء على الطائرة. ونفى ناطق آخر أي دوافع إرهابية للخاطف. وعُلقت حركة الملاحة الجوية في مطار فرانكفورت بعد عملية الخطف الساعة 3.52 بعد الظهر (14.52 بتوقيت غرينيتش) وعادت بعد هبوط الطائرة بدقائق الساعة 5.11 بالتوقيت المحلي (16.11 بتوقيت غرينيتش).  

وكان الرجل اتصل من الطائرة بشبكة "ان تي في" الاخبارية التلفزيونية وقال أنه لا يريد إيذاء أحد، بل يعتزم الانتحار عند نفاد الوقود في الطائرة. لكنه بعد ساعتين من التحليق فوق وسط فرانكفورت، هبط بها بسلام في المطار حيث كان موظفو برج المراقبة على اتصال دائم به. وكانت الطائرة على ارتفاع مئة متر من سطح الارض واقتربت خلال تحليقها من برج ميستورم حيث مكاتب وكالة "رويترز" وشركة "غولدمان ساكس".  

وأفادت "ان تي في" ان الرجل الذي قالت ان اسمه فرانتس - ستيفان ريسنيك أراد لفت الانتباه الى موت رائدة فضاء يهودية في تحطم المكوك الفضائي "تشالنجر" في كانون الثاني / يناير 1986 . 

وقال في حديث مع الشبكة بناء على طلبه: "اريد ان اجعل السيدة الرمز جوديت ريسنيك مشهورة. انني اريد لفت الانتباه الى اول رائدة فضاء يهودية، لعل كونها يهودية هو سبب عدم تقديرها". ولم يذكر ما إذا كان هو يهودياً، كما لم يحدد سبب اختياره مقر المصرف المركزي الاوروبي.  

واعلنت الشرطة أنه هدد بتحطيم الطائرة عند المبنى أو ناطحات سحاب أخرى في المدينة. وأخلي العديد من المباني وبعض الشوارع وشبكة السكك الحديد تحسباً، وأُغلقت الجسور على نهر ماين. وقالت الناطقة باسم المصرف المركزي الاوروبي ريجينا شولر ان رجال الامن أخرجوا عشرة موظفين من مكاتبهم، ولم يكن رئيس المصرف فيم دويزنبرغ في المبنى—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك