روسيا تقترح مشاركة الولايات المتحدة في بناء مفاعل بوشهر النووي الايراني

منشور 31 أيّار / مايو 2003 - 02:00

اقترحت روسيا امس أن تنضم الولايات المتحدة إليها في بناء محطة للطاقة النووية في إيران قائلة إنها وسيلة لتخفيف قلق واشنطن من أن تستعمل إيران المفاعل الروسي لتطوير أسلحة ذرية. 

وفي الوقت الذي استعد فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاستضافة الرئيس الاميركي جورج بوش طرح وزير الطاقة الذرية الروسي هذه الفكرة التي تبدو بعيدة الاحتمال في مقابلة مع وكالة انباء ايتار تاس. ويقول مسؤولون اميركيون ان التعاون الروسي مع ايران مدرج على جدول اعمال المحادثات التي تجري يوم الاحد. 

ونقلت وكالة اخرى عن مسؤول في الوزارة قوله ان القيام بجهد دولي في بناء اول محطة للطاقة الذرية في ايران في بوشهر يمكن ان يضمن ان يلتزم حكام ايران بالتزامات المعاهدة بعدم تطوير اسلحة نووية. 

وقال الكسندر روميانتسيف وزير الطاقة الذرية الروسي لوكالة تاس: "سألنا زملاءنا الاميركيين هذا السؤال بضع مرات اثناء اجراء مباحثات على مستوى عال. ولكنهم لم يقولوا حتى الان سوى انهم يحتاجون للتفكير بشأن ذلك." 

وفي اشارة الى ان روسيا لم تقم ببناء سوى مفاعل واحد فقط من بين ستة مفاعلات محتملة في بوشهر على ساحل ايران المطل على الخليج قال انه هناك فرصة كبيرة للمشاركة الاميركية. 

ولكن الولايات المتحدة استبعدت اي تعاون من هذا القبيل مع ايران الا بعد ان تطبق طهران ضمانات اقوى اوصت بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية. 

وقالت بروك سومرز المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية: "يجب الا تشارك اي دولة في تعاون نووي مع ايران الا بعد ان تنجز ايران بشكل كامل فحص الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتعالج بشكل كامل مخاوف المجتمع الدولي وتساؤلاته بما في ذلك التنفيذ الكامل للبروتوكول الاضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية وتعزيز الحماية." 

وايران احدى الدول الموقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي ولكنها لم توقع على البروتوكول الاضافي الذي يسمح للامم المتحدة بالقيام بعمليات تفتيش دون اخطار مسبق بشكل يذكر. 

وتريد الولايات المتحدة ان تعلن الوكالة الدولية للطاقة الذرية انتهاك ايران لمعاهدة حظر الانتشار النووي لعام 1970. 

مواضيع ممكن أن تعجبك