سوريا : تغييرات جذرية وحكومة جديدة..قيادات شابة للجيش والمخابرات

منشور 26 أيّار / مايو 2001 - 02:00

كشفت تقارير أنباء عربية عن نية الرئيس السوري بشار الاسد احداث تغييرات جذرية على حكومة الدكتور مصطفى ميرو، كما على قيادات الحزب والجيش والمخابرات. 

ونقلت صحيفة "الوطن" القطرية في عددها اليوم عن مصادر سورية مطلعة تأكيدها ان سوريا ستشهد خلال الاسابيع القادمة حركة تغييرات واسعة وجذرية سواء على الصعيد الحكومي والرسمي او على الصعيد العسكري أو الحزبي. 

واوضحت الصحيفة، ودائما نقلا عن مصادرها،ان حملة هذه التغييرات ستبدأ تحديدا بعد احياء الذكرى السنوية الاولى لوفاة الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد في العاشر من شهر حزيران/يونيو المقبل، حيث سيتم إحداث تغيير وزاري شامل والاتيان بحكومة جديدة تكون اكثر انسجاما واكثر قدرة على متابعة عملية الاصلاح والتحديث والتطوير. 

واشارت المصادر الى ان الكثير من الانتقادت توجه الى الحكومة الحالية التي يرأسها الدكتور مصطفى ميرو بسبب فشلها في اخراج الوضع الاقتصادي من دائرة الازمة والجمود على الرغم من صدور عشرات القرارات والقوانين التي طالت كل مجالات العمل الاداري والانتاجي والاقتصادي.  

واشارت المصادر نفسها الى عدم وجود اي انسجام بين اعضاء الحكومة الامر الذي انعكس بشكل سلبي على اداء وكفاءة كل الوزارات والمؤسسات التابعة لها، ومن ذلك ان وزير الدولة لشؤون التخطيط الدكتور عصام الزعيم اصدر مؤخرا قرارا أنهى بموجبه عمل الدكتور عدنان سليمان كوكيل لوزارة التخطيط واعادته الى عمله الاساسي في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق، وبعد ايام اصدر رئيس الوزراء الدكتور مصطفى ميرو قرارا يقضي بالابقاء على الدكتور عدنان سليمان في منصبه كوكيل لوزارة الدولة لشؤون التخطيط بعدما تبين ان هذا الاخير يتمتع بالكفاءة ومن الخطأ الاستغناء عنه. 

ووفق المصادر السورية المطلعة فانه إلى جانب التغيير الوزاري الذي ستشهده سوريا هناك سلسلة من التغييرات الحزبية التي تتبلور الآن عبر مسارين بارزين الاول التحضيرات الجارية لانعقاد اجتماع اللجنة المركزية للحزب والتي تضم 90 عضوا وهي بذلك تحل محل المؤتمر القطري حيث تشير التوقعات الى ان اللجنة التي ستجتمع برئاسة الدكتور بشار الاسد الامين القطري للحزب ستتخذ سلسلة من القرارات والتوصيات الهامة بشأن تطور ومستقبل الوضع الداخلي بما في ذلك اختيار امناء جدد لفروع الحزب في المحافظات والمدن السورية، وتحديد حجم وابعاد التغيير الوزاري، والثاني الاستعدادات المكثفة لعقد المؤتمر القومي العام لحزب البعث الحاكم في شهر يوليو القادم والذي سيحدث تغييرات جذرية في قيادة الحزب. وتابعت المصادر ان المؤتمر القومي للحزب سيختار أعضاء قيادة قومية جديدة لتحل محل القيادة الحالية ولتكون اكثر قدرة على تحديد وتفعيل حياة حزب البعث ودوره القومي. وتحدثت المصادر عن تغييرات هامة وكبيرة ستحدث في قيادات الجيش واجهزة المخابرات المختلفة، وذلك في اطار النشرة التي ستصدر مطلع الشهر السابع من العام الحالي اي في شهر تموز/يوليو المقبل—(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك