شهيد بنابلس ومقتل 3 من حماس بانفجار قرب الخليل وشارون يلمح لاحتمال ازالة مستوطنات

منشور 09 كانون الأوّل / ديسمبر 2003 - 02:00

استشهد فتى بنيران القوات الاسرائيلية في نابلس، بينما قتل 3 ناشطين من حماس في انفجار عبوة ناسفة كانوا يعدونها داخل منزل قرب الخليل. وفيما اعلنت اسرائيل احباط عملية فدائية قرب تل ابيب، فقد المح رئيس الوزراء ارييل شارون الى احتمال ازالة مستوطنات لاسباب امنية. 

افادت مصادر طبية فلسطينية ان القوات الاسرائيلية قتلت مساء الثلاثاء، فتى فلسطينيا في مخيم بلاطة في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية. 

واوضحت المصادر ان الشهيد فارس ابراهيم (16 عاما)، وهو من مخيم قلنديا بين رام الله والقدس، كان ضمن مجموعة من الشبان الذين يرشقون القوات الاسرائيلية بالحجارة عندما اطلقت هذه القوات النار باتجاههم وقتلته. 

من جهة ثانية، افادت مصادر امنية فلسطينية واسرائيلية ان ثلاثة ناشطين من حركة حماس قتلوا مساء الثلاثاء اثر انفجار عبوة ناسفة كانوا يعدونها داخل منزل في بلدة التفاح قرب الخليل. 

وعلى صعيد اخر، اعلن جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي الثلاثاء انه احبط الاثنين عملية انتحارية كانت تستهدف مستوطنة روش هعاين.  

وافادت صحيفة "هارتس" نقلا عن مصادر في جهاز الامن الداخلي ان الشخص الذي كان سينفذ العملية، والمسؤول عن ارساله اضافة الى امراة هي ام لسبعة ابناء، قد تم اعتقالهم على خلفية العملية المزعومة التي قالت ان كتائب شهداء الاقصى، الذراع العسكري لحركة فتح، تقف وراءها.  

واضافت ان منفذ العملية، وهو شاب في العشرين من عمره ويتحدر من مخيم بلاطة في نابلس، اضافة الى المسؤول عنه والمراة وهي في الاربعين من عمرها، غادروا نابلس الاثنين متجهين الى اسرائيل.  

وتابعت ان الرجلين سافرا معا في حين استقلت المراة سيارة منفصلة وحملت معها الحزام الناسف الذي تم التخطيط لاستخدامه في العملية.  

ولدى وصولهم الى قرية كفر قاسم، سلمت المراة الحزام الناسف للشاب المكلف تنفيذ العملية وعادت الى نابلس.  

ولاحظ الرجلان ان قوات الامن الاسرائيلية كانت في حالة تاهب قصوى في المنطقة، فقررا بالتالي العودة بدورهما الى نابلس.  

وفي طريق عودتهما، توقفا في قرية حبلة واخفيا العبوة الناسفة التي كانت بحوزتهما.  

ولاحقا، قامت قوة اسرائيلية خاصة باعتقالهما، بينما تم اعتقال المراة في وقت لاحق.  

اسرائيل تقتل صيادين لبنانيين وتعلن احباط عملية فدائية ضد مستوطنة روش هعاين. 

شارون يلمح لاحتمال ازالة مستوطنات 

الى ذلك، نقلت الاذاعة العامة الاسرائيلية عن رئيس الوزراء ارييل شارون قوله الثلاثاء إنه قد يصدر أمرا بإزالة عدد من المستوطنات اليهودية لأسباب امنية بغض النظر عن عملية السلام مع الفلسطينيين. 

ولم يذكر شارون اسماء المستوطنات ولم يفصح عن اي جدول زمني لإخلائها.  

ويلمح شارون علنا منذ اسابيع الى انه يعد خطة بديلة في حالة انهيار خطة خارطة الطريق التي تدعمها الولايات المتحدة. 

ونقلت الاذاعة عن شارون قوله خلال جلسة مغلقة للجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالبرلمان "قد تنقل اسرائيل مستوطنات تتجاوز الخط الاخضر لأسباب امنية دون ان يكون لذلك صلة بالمفاوضات." 

ورفض متحدث برلماني التعليق على الفور على هذا التقرير الذي نقل عن شارون قوله إن خطته "مركبة وصعبة ومثيرة للجدل". 

ومن الممكن أن تلقى أي محاولة لإزالة بعض من نحو 145 مستوطنة مقاومة شديدة من شركاء شارون اليمينيين في الائتلاف الحاكم. 

وفي وقت سابق قال مسؤول رفيع في الحكومة إن شارون سيصدر أوامر باتخاذ خطوات من جانب واحد فقط حال فشل خارطة الطريق التي تدعو لاتخاذ اجراءات متبادلة تؤدي في النهاية الى اقامة دولة فلسطينية عام 2005. 

وساعد شارون مؤخرا في زيادة التشوش بامتناعه عن ذكر تفاصيل الخطة التي يتوقع على نطاق واسع ان يكشف عنها قبل نهاية العام. 

وتكهنت صحف اسرائيلية بأن شارون سيعقب ازالة اي مستوطنة بخطوة من جانب واحد لترسيم حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية على طول الجدار الامني الذي يلقى ادانة دولية والذي يتوغل في عمق اراضي الضفة الغربية. 

وما من شك ان مثل هذه الخطوة التي قد تتزامن مع انتخابات الرئاسة الاميركية التي لن يكون الرئيس جورج بوش راغبا خلالها في ممارسة ضغوط على اسرائيل ستجعل الارض المتبقية للفلسطينيين لإقامة دولة أصغر مساحة بكثير مما يتصورون. 

وقال ايهود اولمرت نائب شارون في مقابلة صحفية الاسبوع الماضي إنه يؤيد الانسحاب من معظم اراضي الضفة الغربية وقطاع غزة في محاولة للحفاظ على اغلبية يهودية في اسرائيل. 

ويقول اولمرت ان التمسك بالاراضي المحتلة سيضطر اسرائيل في نهاية الامر الى منح حقوق الجنسية للفلسطينيين مما سيجعلهم أغلبية في الدولة اليهودية.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك