شهيد و11 جريحا في فلسطين.. والسلطة تطالب بتفعيل الدور الاوروبي

منشور 08 أيّار / مايو 2001 - 02:00

أعلنت مصادر طبية في "مستشفى الشفاء" ، عن استشهاد الفتى هاشم محمود المملوك "16 عاماً" من حي الشجاعية في غزة، متأثراً بجراح أصيب بها الجمعة الماضي، في حين افادت مصادر عن جرح 11 مواطنا في مواجهات مع جيش الاحتلال. 

وأفادت المصادر الطبية أن الشهيد المملوك كان أصيب برصاصة في رأسه، أطلقها عليه الجنود الإسرائيلون خلال المواجهات التي شهدتها منطقة المنطار شرقي غزة. 

إلى ذلك أصاب الجنود الاحتلال، بنيران أسلحتهم 11 مواطناً في بلدة خزاعة شرق خانيونس. 

ووصفت مصادر طبية جراح أحد المواطنين بالخطيرة، وهو وائل رمضان النجار 21 عاماً، الذي أصيب بالرصاص في فخذه، مما أحدث تهتكاً فيه. 

وفتح الجنود نيران أسلحتهم صوب المواطنين، حين تصدوا للجرافات الإسرائيلية، التي حاولت تجريف أراضيهم في البلدة تحت حماية مجموعة كبيرة من قوات الاحتلال، التي رافقت الجرافات في أعمالها التدميرية. 

واثر ذلك، اندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين العزل والقوات المدججة بالسلاح والتي دفعت بالمزيد من التعزيزات للمكان. 

وكانت قوات الاحتلال قد أحكمت، حصارها الشامل على مدن وقرى محافظة بيت لحم، واعتدت على عدد كبير من المواطنين أثناء محاولاتهم ممارسة حياتهم اليومية. 

وتم إنشاء برج عسكري في المنطقة الواقعة ما بين بلدة الخضر وإسكان بيت جالا، وبهذا تصبح بلدة الخضر محاطة بمعسكرين للجيش وثلاث نقط عسكرية. 

وفي جبل أبو غنيم المحاذي لمدينة بيت ساحور، أحضرت المزيد من الآليات الحربية الإسرائيلية. 

وطالب وزير التخطيط والتعاون الدولي في السلطة ‏ ‏الفلسطينية، الدكتور نبيل شعت بتفعيل الدور الأوروبي في عملية السلام ‏ ‏في الشرق الأوسط والعمل على وقف العدوان الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني .‏ ‏ وقال خلال استقباله وزير الخارجية الهولندي فان ارتسل في غزة ان الحكومة ‏ ‏الاسرائيلية الحالية بقيادة ارييل شارون باتت غير ملتزمة بعملية السلام ‏ ‏والاتفاقيات الموقعة بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي.‏ ‏ واشار الى ان حكومة شارون تشن حربا يومية ضد الشعب الفلسطيني وذلك من خلال ‏ ‏اجتياحها مناطق خاضعة بالكامل لسيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية مثلما حدث في خان ‏ ‏يونس ورفح وبيت جالا وطولكرم.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك