عائلة الجزائري ابن المهيدي تقاضي الجنرال الفرنسي اوساريس

منشور 28 حزيران / يونيو 2001 - 02:00

قررت عائلة العربي بن المهيدي احد القادة التاريخيين للثورة الجزائرية رفع شكوى ضد الجنرال بول اوساريس بتهمة جرائم ضد الانسانية، بعد ان اعترف هذا الاخير بقيامه باعدام القائد الجزائري في كتاب نشر مؤخرا. 

واشارت الفدرالية الدولية لرابطة حقوق الانسان إلى ان اختي الشهيد ابن المهيدي قامتا برفع هذه الدعوى قي باريس. 

واغتيل ابن المهيدي وهو احد رموز الثورة الجزائرية بعد القاء القبض علية في 23 شباط/ فبراير عام 1957 عندما كانت حرب التحرير في اوجها من قبل عناصر الفوج الـ 11 للمظليين بقيادة الجنرال ماسو.  

و في كتاب نشر في مطلع شهر ايار/ ماي بباريس، اعترف الجنرال أوساريس الذي كان آنذاك رئيس المخابرات بالعاصمة أنه قام بشنق العربي بن مهيدي بتنسيق من وزير الداخلية انذاك فرانسوا ميتران، وكان اوساريس رئيس المخابرات بالعاصمة. 

و تقول الرواية الرسمية الفرنسية التي لم يتم تكذيبها إلى غاية اليوم رغم اعترافات أوساريس أن بن مهيدي انتحر في زنزانته. 

وتقول كتب التاريخ ان عملية التعذيب بدأت بسلخ جلدة رأس الثائر الجزائري ثم وضع قطعة حديدة متجمرة في حلقه لحمله على الادلاء بخطط الثوار، ويقول احد ضباط الجيش الفرنسي الذين كانوا يطاردون ابن المهيدي " لو كان عندي ثلة من العربي بن المهيدي لفتحت العالم:--(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك