عرفات يتصل هاتفيا بشارون للمرة الثانية خلال أسبوع

منشور 07 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

أجرى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون هو الثاني خلال اقل من اسبوع. 

أعلنت رئاسة الحكومة الاسرائيلية اليوم السبت ان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اتصل هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون مهنئا اياه بعيد الفصح اليهودي. 

وهذا هو الاتصال الهاتفي الثاني بين عرفات وشارون في غضون شهرين. وكان عرفات قد أجرى الاتصال الأول بشارون في اعقاب فوزه بالانتخابات الإسرائيلية في السادس من شباط/فبراير الماضي. 

ومن جهة ثانية، أعلن ريتشارد باوتشر الناطق باسم وزراة الخارجية الامريكية امس ان عرفات وشارون كانا على اتصال مباشر طيلة ليلة الاربعاء الخميس لبحث ملابسات حادثة إطلاق النار على الموكب الفلسطيني الذي كان عائدا للتو من اجتماع امني مع مسؤولين إسرائيليين عند معبر بيت حانون "ايريز" في قطاع غزة. 

وابلغ باوتشر الصحفيين ان الادراة الأمريكية "فهمت أن رئيس الوزراء الاسرائيلي والرئيس عرفات كانا على اتصال مباشر طلية ليلة أمس (امس الاول)" لبحث حادثة اطلاق النار على موكب القيادة الفلسطينية، وأضاف باوتشر على اسرائيل تحمل مسؤولية عدم تكرار الحادث وانها تشجع الاتصالات المباشرة بين شارون وعرفات.  

ووصف باوتشر حادثة إطلاق النار على الموكب الأمني الفلسطيني بأنه "حادث بالغ الخطورة" وقال انه استوجب إجراء اتصال هاتفي على الفور من وزير الخارجية كولن باول برئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون وبالرئيس الفلسطيني ياسر عرفات 

وكان عرفات قد هاتف شارون قبل نحو شهرين، مهنئا بفوزه رئيسا للوزراء في إسرائيل. 

ومن ناحيتها، أعربت إسرائيل اليوم عن "اسفها" لاقدام جنود إسرائيليين على إطلاق النار على موكب المسؤولين الأمنيين الفلسطينيين لكنها ألقت بمسؤولية الحادث على السلطة الفلسطينية. 

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال رعنان غيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء ارييل شارون "نحن آسفون لهذا الحادث، لكنه نتيجة مباشرة لرفض السلطة الفلسطينية مكافحة الإرهاب فيما أجهزة الامن التابعة لها تشارك بنفسها في أعمال العنف". 

واضاف المتحدث ان "الجنود الإسرائيليين فتحوا النار على الموكب، فقط لان فلسطينيين أطلقوا النار عليهم من سيارة جيب كانت في عداد الموكب او من حقل قريب من القطاع". 

وقد وقع هذا الحادث بالقرب من معبر ايريز بين اسرائيل وقطاع غزة عندما تعرضت سيارات كانت تقل ليل الاربعاء الخميس مسؤولين فلسطينيين لاطلاق نار لدى عودتهم من لقاء في منطقة تل ابيب خصص للمسائل الامنية وسبل خفض العنف، برعاية الولايات المتحدة. 

واشار غيسين الى "اننا لا ننوي ابدا الاساءة الى فلسطينيين نعتزم بدء حوار وتعاون معهم". واضاف ان "اسرائيل اقترحت على السلطة الفلسطينية فتح تحقيق مشترك لكننا لم نتلق اي رد حتى الان، وهذا ما يؤكد ان المسؤولين الفلسطينيين يحاولون استغلال هذه القضية ضد اسرائيل عبر توجيه اتهامات سخيفة". 

وقال "نقلنا الى الولايات المتحدة جميع نتائج التحقيق الذي اجريناه نحن". 

من جهته، اتهم رئيس اجهزة الاستخبارات الفلسطينية امين الهندي الذي كان في الموكب، الجيش الاسرائيلي الخميس بنصب "كمين". 

 

واشار مسؤولون الى ان عرفات اتصل أيضا بوزير الخارجية الإسرائيلي شيمون بيريز لتهنئته بعيد الفصح اليهودي الذي يبدأ مساء اليوم السبت—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك