عرفات يعلن ابو مازن رئيسا للوزراء في غضون 48 ساعة وواشنطن تطالب بمنحه سلطات واسعة

منشور 11 آذار / مارس 2003 - 02:00

يعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تعيين محمود عباس (ابو مازن) رئيسا للوزراء في غضون الـ48 ساعة القادمة بعد انتهاء الاجراءات القانونية. وفي الغضون طالبت واشنطن منح صاحب المنصب الجديد سلطات واسعة في مجالي السياسية الخارجية والامن ورفضت ابقاء هاتين المسألتين في يد عرفات. 

اعلن نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم الثلاثاء ان عرفات سيقوم بتعيين ابو مازن رسميا خلال ال 48 ساعة المقبلة، وبعد اتمام الاجراءات القانونية.  

وقال ابو ردينة في تصريحات للصحفيين "ان الاجراءات القانونيه بتعيين رئيس وزراء للسلطة الفلسطينية قد بدات باجتماع اللجنة التنفيذية ثم اجتماع المجلس المركزى ثم اجتماع المجلس التشريعي وباقي الان ان تعطي دائرة الفتوى والتشريع في وزارة العدل الفلسطينية الرأي القانوني النهائي بعد ان رفع الرئيس عرفات لها موافقة المجلس التشريعي والمركزي في هذا الموضوع وهذا اجراء قانوني وشكلي ومن المرجح ان يتم الانتهاء من ذلك خلال الثماني واربعين ساعة القادمة. 

وكان المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) اعتمد امس الاثنين نصا يحدد صلاحيات رئيس الوزراء المقبل بعد ان وافق بغالبية ساحقة على احداث هذا المنصب. 

وناقش المجلس الذي اجتمع في رام الله في الضفة الغربية مقترحات اللجنة القانونية لهذه الهيئة وتبنى النص باجماع النواب ال61 الحاضرين عند التصويت. وسيقدم النص الثلاثاء الى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات للمصادقة عليه. 

ورفضت واشنطن فكرة ابقاء السياسية الخارجية والامنية تحت سيطرة الرئيس الفلسطيني مطالبة برئيس وزراء له سيطرة على"عملية السلام والمؤسسات التي تدعمها". 

وقال مسؤول اميركي للصحفيين معلقا على تقارير تحدثت عن ان الرئيس الفلسطيني يريد ابقاء السياسية الخارجية والاجهزة الامنية تحت سيطرته "بالتأكيد فان رئيس الوزراء يتعين ان يكون له السيطرة على الأجهزة الامنية اذا اريد له ان يكون شريكا فعالا للاسرائيليين واذا كان له ان يقوم بدور فعال في وقف العنف". 

وقال مسؤول اميركي اخر "لان الهدف هو انشاء المؤسسات لدولتين تعيشان جنبا إلى جنب فان المرء يتوقع ان يكون الشخص (رئيس الوزراء) ... له سيطرة على عملية السلام والمؤسسات اللازمة لدعمها". 

ومن ناحيته، قال ريتشارد باوتشر المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية "نتطلع للعمل مع رئيس وزراء فلسطيني مسؤول وفعال لكي نستطيع العمل مع الطرفين من اجل التقدم خطوات الى الامام". 

سنواصل العمل مع الطرفين وسنواصل مساعينا لمعرفة افضل السبل لتحقيق تقدم". 

وجدد باوتشر التزام إدارة بوش بتنفيذ "خريطة الطريق" في "اقرب وقت ممكن"—(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك