فرنسا تتفهم عدم توفر شروط نشر الجيش اللبناني في الجنوب

منشور 28 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

رفض الرئيس اللبناني السياسة التي تنتهجها تل أبيب في محاولتها تجزئة الحل السلمي محذرا خلال محادثاته مع وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين من النتائج التي قد تترتب على سياسة العدوانية التي يعتمدها ارييل شارون تجاه لبنان وسورية والفلسطينيين. 

في المقابل وصف فيدرين الوضع في المنطقة بالسيئ والمخيب واكد تفهمه لعدم توافر الشروط التي تمكن الجيش اللبناني من الانتشار في الجنوب. 

وقد اكد لحود للوزير الفرنسي: ان القوة لا يمكن ان تحقق اي نتيجة في الصراع، وان الحل الوحيد هو العودة الى طاولة المفاوضات وفق معادلة الارض مقابل السلام بهدف تحقيق السلام العادل والشامل. 

واضاف الرئيس اللبناني خلال اجتماعه مع الوزير الفرنسي الذي مكث في بيروت لعدة ساعات فقط ان الوضع المتدهور الذي وصلت اليه منطقة الشرق الاوسط يتطلب معالجة سريعة تضع حداً للتصعيد الاسرائيلي المتشعب، واعتبر ان على فرنسا ودول الاتحاد الاوروبي ان تلعب دوراً اساسياً في اخراج عملية السلام في المنطقة من الجمود الذي دخلته نتيجة مواقف شارون، لان الدول الاوروبية، وفي طليعتها فرنسا، تقف موقفاً حيادياً وهي على علاقة جيدة مع جميع الاطراف مما يمكنها من المساهمة في احلال السلام العادل في المنطقة. 

وشرح لحود كيف حاولت اسرائيل قضم اراض لبنانية استطاع لبنان استعادتها نتيجة تمسكه بحقه في تحرير كل شبر من ارضه المحتلة، وجدد التأكيد على لبنانية مزارع شبعا وعلى حق لبنان في استرجاعها. كما شرح موقف لبنان من مسألة نشر الجيش على خطوط التماس مع اسرائيل. فقال ان القوى الامنية اللبنانية الموجودة في الجنوب حققت هدوءاً واستقراراً للسكان اللبنانيين وان التقارير الامنية تؤكد ندرة الحوادث في هذه المنطقة. كما ان الدولة تولي اهتماماً خاصاً بالسكان المدنيين وتسعى الى توفير الخدمات الصحية والاجتماعية والتربوية كافة. 

واكد لحود لضيفه الفرنسي رفض لبنان لاي مقايضة بين تقديم مساعدات له وحماية امن اسرائيل، معتبراً ان القرار اللبناني واضح في هذا المجال ولا تراجع عنه. 

ومن اامنتظر ان يقوم الرئيس اللبناني العماد اميل لحود بزيارة إلى باريس تلبية لدعوة وجهها الرئيس الفرنسي جاك شيراك—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك