في رده على انتقادات الاسرائيليين والامريكيين..الاسد العرب ساميون اصلا

منشور 08 أيّار / مايو 2001 - 02:00

قال الرئيس السوري بشار الاسد ردا على انتقادات اسرائيلية وامريكية لتصريحاته المناهضة لليهودية انه لا يمكن اتهام العرب بمعاداة السامية اذ انهم ساميون أنفسهم. 

وقال الاسد في مراسم توديع البابا يوحنا بولس الثاني الذي اختتم زيارة لسوريا "للاسف لا يزال هناك في هذا العالم من يخاف من مجرد ذكر الحقائق التاريخية والقرارات الدولية ويتهمنا نحن الساميين بمعاداة السامية." 

واضاف ان مثل هذا "يتبنى المعايير المزدوجة مستخدما منطق القوة بدلا من قوة المنطق والحق." 

وكان الرئيس السوري قد قال في كلمته التي القاها للترحيب بالبابا يوم السبت ان معاناة العرب من الاحتلال الاسرائيلي شبيهة بمعاناة السيد المسيح على أيدي اليهود. 

واضاف في كلمته يوم السبت "هناك من يسعى دائما لتكرار رحلة الالام والعذاب مع كل الناس." 

واستطرد "هم يحاولون قتل كل مباديء الديانات السماوية بنفس العقلية التي تمت بها خيانة السيد المسيح." 

وقال الاسد ان اسرائيل تقتل الفلسطينيين وتنتهك العدل وتحتل الاراضي العربية وتهاجم مواقع دينية اسلامية ومسيحية. 

وأغضبت تصريحات الاسد الرئيس الاسرائيلي موشي كتساف الذي وصفه بانه "معاد للسامية وعنصري." 

وحث ايضا الفاتيكان على الرد على الاسد الذي اثار غضب اسرائيل عندما قال في القمة العربية التي عقدت في العاصمة الاردنية عمان في اذار/ مارس ان المجتمع الاسرائيلي "اكثر عنصرية من النازية." 

وانتقدت الولايات المتحدة تصريحات الاسد ايضا. 

وقال ريتشارد باوتشر المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية يوم الاثنين "نعتقد ان مثل هذه التصريحات مؤسفة وانها غير مقبولة.. ليس هناك مجال من ايا كان او من اي جانب للادلاء بتصريحات تشعل فتيل المشاعر الدينية." 

وقال البابا في ختام زيارة استمرت اربعة ايام "وحده السلام العادل قادر ان يوفر الفرص اللازمة للنمو الاقتصادي والثقافي والاجتماعي الذي هو من حق جميع شعوب المنطقة." 

وقال "ما زالت هناك عوائق جدية عديدة فالخطوة الاولى للسلام تكمن في قناعة ثابتة بان الحل ممكن في نطاق القانون الدولي ومقررات الامم المتحدة." 

وكان في وداع البابا مع الرئيس السوري عدد من الوزراء وكبار شخصيات الكنيستين الكاثوليكية والارثوذكسية. 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك