قمة جزائرية فرنسية في باريس والملف الديني والاقتصادي على طاولة البحث

منشور 05 شباط / فبراير 2003 - 02:00

غادر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بلاده متوجها الى فرنسا في زيارة قصيرة بدعوة من الرئيس الفرنسي جاك شيراك وصفت بانها زيارة عمل. 

ويتوقع ان تشمل المحادثات بين الرئيسين بالاضافة الى قضايا التعاون الثنائي القضايا الاقليمية والدولية الراهنة سيما الملف العراقي والقضية الفلسطينية اضافة الى موضوع الشراكة الجديدة من اجل التنمية في  

افريقيا  

وتاتي زيارة بوتفليقة الى باريس في اعقاب زيارته الى القاهرة وحضوره القمة الافريقية الاولى في اديس ابابا بالاضافة الى استقبال بلاده لمجموعة من الزوار الامنيين من الولايات المتحدة وبلجيكا واليونان. 

ويناقش الرئيس الجزائري ايضا ملفات (التنظيم المسجدي والديني) الذي يريد وزير الخارجية الفرنسي نيكولا ساركوزي ان يكون ليس اسلاما في فرنسا انما اسلاما فرنسيا. 

ويبقى الملف الاقتصادي بين الجزائر وفرنسا من اثقل الملفات وحديثا بدأ الجمهور الجزائري يتوجه الى المنتج الاميركي بعد ان كان من اكثر الشعوب استهلاكا للمنتج الفرنسي وهو ما لا يستصيغة الفرنسيون، ويحمل الجزائريون على الفرنسيين انهم لم يتلقوا دعما من باريس لمكافحة الارهاب حتى ولو بالذخيرة البسيطة. 

ومن المقرر ان يزور الرئيس الفرنسي جاك شيراك الجزائر في الثالث من الشهر القادم حيث ستستكمل المحادثات التي سيبدأها بوتفليقة اليوم—(البوابة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك