قنبلة في القنصلية الامريكية في القدس..وقصف على بيت حانون وتدمير موقع امني

منشور 09 أيّار / مايو 2001 - 02:00

قالت الاذاعة الإسرائيلية ان خبراء ابطلوا مفعول قنبلة وجدت عند المدخل الامامي للقنصلية الامريكية في القدس، في الوقت الذي دمر جيش الاحتلال موقعا للسلطة في بيت حانون. 

واتهمت إسرائيل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بوضع القنبلة قبل شهرين ونصف من الان وحسب المعلومات فقد وجدها احد موظفي السفارة قبل ان يتصل بالشرطة التي استدعت بدورها خبراء المتفجرات الذين ابطلوا مفعولها. 

ومساء اليوم قصفت قوات الاحتلال موقعا للسلطة الفلسطينية في بيت حانون ودمرته بالكامل،  

وعلى ذات الصعيد قالت وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" ان قطعان من المستوطنين انفلتوا صباح اليوم في محيط بلدة تقوع القريبة من بيت لحم، وقامت بأعمال إرهابية عدوانية بحق المواطنين تحت حماية ومساندة قوات الاحتلال الإسرائيلية، وانهم قاموا بتكسير زجاج السيارات المارة والاعتداء على راكبيها، مما أدى إلى إصابة العديد منهم بجروح. 

وأفاد سليمان أبو مفرح رئيس البلدية لـ "وفا"، أن المنطقة تشهد تعزيزات عسكرية مكثفة، وأن قوات الاحتلال قامت بإغلاق مداخل البلدة الرئيسية بالسواتر الترابية والمكعبات الإسمنتية، وعزلتها عن باقي مناطق المحافظة، كما أغلقت الشارع الالتفافي العام في وجه حركة التنقل. 

إلى ذلك قال الفلسطينيون في مدينة رفح ان عبوتين ‏ ‏ناسفتين انفجرتا قرب دبابات تابعة لجيش الاحتلال الاسرائيلي على ‏ ‏الحدود المصرية الفلسطينية خلال الليلة الماضية وصباح اليوم.‏ ‏ وذكرت المصادر ان عبوة ناسفة انفجرت بعد منتصف الليلة الماضية قرب بوابة صلاح ‏ ‏الدين في مدينة رفح مضيفة ان العبوة الناسفة زرعت بالقرب من الموقع العسكري ‏ ‏الاسرائيلي قرب بوابة صلاح الدين والذي تسميه قوات الاحتلال موقع "ترنيت".‏ ‏ في نفس السياق أشارت المصادر ذاتها الى انفجار عبوة ناسفة زرعها الفلسطينيون ‏ ‏صباح اليوم قرب تجمع لقوات الاحتلال الاسرائيلي قرب مسجد "النور" في حي ‏ ‏"البرازيل" في مدينة رفح قرب الشريط الحدودي.‏ ‏ واضافت ان انفجار العبوتين تبعه تحرك مكثف لجيش الاحتلال ودباباته في المنطقة ‏ ‏التي سبق وان هاجمها الاحتلال قبل نحو عشرة أيام وهدم فيها عددا من منازل ‏ ‏المواطنين الفلسطينيين.‏ ‏ وكان متحدث عسكري اسرائيلي قد اعترف بانفجار عبوة ناسفه قرب الموقع العسكري ‏ ‏الاسرائيلي في بوابة صلاح الدين غير انه ادعى ان أي اصابات لم تقع في صفوفه .‏ ‏ وعلى صعيد متصل قالت مصادر أمنية فلسطينية ان جيش الاحتلال الاسرائيلي يحشد ‏ ‏منذ عدة أيام أعدادا كبيرة من الجنود والدبابات الاسرائيلية في منطقة القصاص في ‏ ‏مخيم رفح على الحدود المصرية الفلسطينية.‏ ‏ وعبرت المصادر ذاتها عن خشيتها من ان تكون عمليات تعزيز قوات الاحتلال ‏ ‏الاسرائيلي هناك مقدمة للهجوم على تلك المنطقة وهدمها كما حصل في عمليات الهجوم ‏ ‏الثلاث السابقة على مدينة ومخيم رفح حيث هدم الجيش الإسرائيلي عشرات البيوت ‏ ‏للمواطنين الفلسطينيين هناك.‏ ‏ وقالت المصادر ان منطقة حي القصاص تشهد توترا شديدا فيما شهدت المنطقة عمليات ‏ ‏نزوح للعائلات الفلسطينية خشية العدوان الذي يتخوف المواطنون هناك من حصوله بين ‏ ‏فينة وأخرى—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك