لاعب كرة قدم عراقي: كانوا يعذبوننا بأوامر من عدي‏ صدام ‏‏ ‏

منشور 13 أيّار / مايو 2001 - 02:00

قدم لاعب كرة قدم عراقي معلومات جديدة عن تعذيب لاعبي ‏كرة القدم العراقيين بأوامر مباشرة من نجل الرئيس العراقي عدي صدام حسين. ‏ ‏ 

وقال لاعب كرة القدم العراقي الدولي سعد قيس نعمان لصحيفة "صنداي تايمز" ‏الصادرة اليوم جاءت لتأكيد إفادات مماثلة قدمها لاعبون عراقيون عن تعذيب اللاعبين ‏بعد كل خسارة. ‏ ‏  

وقال نعمان، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية عن الصنداي تايمز، الذي فر إلى أوروبا أخيرا إنه تعرض للتعذيب والضرب على ظهره لأن ‏عدي غضب منه بسبب طرده من مباراة المنتخب العراقي أمام تركمانستان عام 1997 والتي ‏خسرها المنتخب العراقي بنتيجة أربعة أهداف مقابل لا شيء. ‏ ‏  

وأضاف أن عملية "التأديب" نفذها سجانون يعرفون باسم "الأساتذة" في قسم مغلق من ‏ ‏معتقل الرضوانية الشهير مخصص للرياضيين والصحافيين. ‏ ‏  

وقال نعمان في إفادته إنه لم يستطع النوم لعدة أيام بسبب الضرب الشديد الذي ‏ ‏تعرض له على ظهره، مشيرا إلى أن الضرب الذي تعرض له كان وراء قراره ترك اللعب. ‏ ‏ 

ويعتبر نعمان ثاني لاعب كرة قدم عراقي يقدم إفادات دقيقة عن التعذيب الذي يتعرض له الرياضيون العراقيون بأوامر من عدي صدام حسين. ‏ ‏  

وكان لاعب كرة القدم العراقي الدولي شرار حيدر محمد الحديثي الذي فر من العراق ‏ ‏عام 1999 قد قدم إفادات مماثلة عن تعرضه للضرب على قدمه والسحل قبل إلقائه في القاذورات لكي تلتهب جروحه. ‏ ‏ 

وأعادت الصحيفة إلى الأذهان أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) كان قد أرسل فريق تحقيق إلى بغداد بعد تسرب أنباء عن تعرض أفراد المنتخب الوطني للضرب ‏ ‏المبرح بأوامر من عدي إثر خسارة الفريق أمام منتخب كازاخستان في التصفيات ‏النهائية لكأس العالم 1998. ‏ ‏ 

وفي إشارة إلى هذه الحادثة قال نعمان إنه يذكر جيدا التحقيقات التي أجراها ‏ ‏فريق الفيفا مضيفا أن "من السذاجة الاعتقاد أن هناك من يجرؤ على إعطاء معلومات ‏عن مثل تلك الأمور داخل العراق"—(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك