ماجدة الرومي والسعودية و.. كلمات ليست كالكلمات-خالد أبو الخير

منشور 02 كانون الثّاني / يناير 2019 - 04:29
ماجدة الرومي - حفلة السعةودية
ماجدة الرومي - حفلة السعةودية

 

خالد أبو الخير

أدهشني هذا الأداء  المتوتر والمتصلب والمفتقد للتلقائية  للفنانة التي أحترم ماجدة الرومي في حفلتها بمحافظة العلا بالسعودية.

وحين كنت اتابع غنائها لقصيدة كلمات، التي ابدعها الراحل نزار قباني ونقلتها إلى سماوات جديدة بادائها المتميز، أسقط في يدي، فأين تلك الرشاقة والبداهة والابداع في الغناء من سيدة اعتادت أن تحلق كالفراشة وهي تغني هذه الأغنية بالذات، التي لا تعد من روائع اغانيها فحسب، بل برأيي هي من أروع الأغنيات في مائة عام من الفن.

بل أين تلك اليمامة التي تحلق بجناحيها وهي تنطق بكلمات..  هي اجمل كلمات.

 أين تلك الغزالة التي تختال فرحاً، وترقص طرباً، وتتمايل دلعاً، على وقع اللحن العبقري والكلمات التي ليست كالكلمات.

 

ارتدت ماجدة الرومي قفطاناً مزركشاً وبهيجاً في حفلتها اياها، لكنها ليست المرة الأولى التي ترتدي فيها القفطان، فقط ظهرت في مهرجان موازين بقفطان وإن اختلفت تفاصيله، لم يمنعها ان تدعم غنائها بالحركات الراقية التي تعد رقصاً، وتعبيراً عما يختلج في صدرها من كلمات.

لا ادري ما السر في هذا الأداء الذي لم يرق الى مستوى ماجدة الرومي، وما حملناه في أفئدتنا وارواحنا عنها، من دفق سحر وألق شفيف محبب، وهل اشترط عليها المنظمون مثلا أن لا تتمايل وترقص؟ ام أنها تصرفت وفق نظرتها الى جمهورها الذي حوى سياسيين مثلاً. ولكن المؤكد ان تقدمها في العمر، ليس السبب، ومن منا لا يتقدم في العمر! فهي تعرف أن الشباب شباب القلب، فكيف بقلب مثل قلب ماجدة الرومي .

 ماجدة قالت جملة يمكن ان يستشم منها لماذا كان ادائها هكذا: “هذه أصعب حفلة عملتها بحياتي من غير شر في هيبة بها الجمعة”.

عموماً.. افتقدنا  الفراشة في هذه الحفلة .. فليت الفراشة تستعيد ألقها القديم ولو بنظرة عينيها.

 مرفق فيديو اغنية كلمات من حفلة السعودية ومن زمان


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك