مراسلون بلا حدود يحتلون مكتب سياحي تونسي في باريس إلى حين الافراج عن بن سدرين

منشور 29 حزيران / يونيو 2001 - 02:00

قام ناشطون من منظمة مراسلون بلا حدود باحتلال المكتب الوطني للسياحة التونسية في باريس، احتجاجا على توقيف الصحفية والناشطة في حقوق الانسان سهام بن سدرين، التي اعتقلت في تونس بعد عودتها إلى البلاد. 

واعلن روبير مينار، الامين العام للمنظمة التي تعنى بالدفاع عن حرية الصحافة انه يعتزم البقاء في المكتب التونسي طالما لم يطلق سراح بن سدرين.واشار من جهة اخرى الى ان مؤتمرا صحفيا سيعقد في المكاتب التي تحتلها المنظمة، في حضور الصحفي التونسي والناشط في مجال حقوق الانسان توفيق بن بريك.وقال مينار في بيان اصدرته المنظمة ان سجن سهام بن سدرين هو بكل بساطة امر معيب. والنظام التونسي، الذي لم يكتف بهيمنة الرقابة والرقابة الذاتية على وسائل الاعلام التونسية، فانه يهاجم كل الذين يتجرأون على التعبير عن رأيهم في وسائل الاعلام الاجنبية. وهذه دلالة على الازدراء التام بحرية التعبير. 

وكانت سهام بن سدرين (47 سنة) الناطقة باسم المجلس الوطني للحريات في تونس المحظور ومديرة مجلة "كلمة" الصادرة عبر الانترنت، ادخلت السجن يوم الثلاثاء بعد توقيفها لدى وصولها الى مطار تونس.ووجه قاضي التحقيق اليها تهمة التشهير بسلك القضاء وبث اخبار كاذبة من شأنها ان تخل بالنظام العام وامر بايداعها السجن وحدد الخامس من تموز/ يوليو موعدا لاستجوابها—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك