مسؤول ألماني: الرئيس المصري متشائم وقلق

منشور 05 أيّار / مايو 2001 - 02:00

نقل مسؤول ألماني زائر اليوم عن الرئيس المصري حسنى مبارك قلقه الشديد وعدم تفاؤله بسبب الأوضاع الحالية في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا ضرورة بناء الثقة من جديد بين الأطراف المعنية.‏ ‏ 

وذكر رئيس وزراء مقاطعة بافاريا الالمانية ادموند شتويبر في تصريح للصحفيين في ‏منتجع شرم الشيخ عقب لقائه مع مبارك أنه شعر من كلام الرئيس المصري خلال لقائهما أنه "قلق جدا وغير ‏متفائل بسبب الأوضاع الراهنة"، مضيفا أنه سيكون هناك تحرك نحو السلام.‏  

وقال انه أدرك من حديث الرئيس مبارك بأنه لا يعتقد أن العنف يمكن أن يتوقف من ‏ ‏جانب واحد وانما تكون هناك خطوة من الجانبين وبعد ذلك يتم بناء الثقة بينهما لتبدأ المفاوضات من جديد.‏ ‏  

وأضاف أن الرئيس المصري ينتظر ضغطا من الرأي العام ومن جانب الولايات المتحدة ‏ والأوروبيين لكي يتوقف العنف، مضيفا أنه يرى أن الرئيس مبارك على حق في ذلك.‏ ‏  

وأوضح رئيس وزراء ولاية بافاريا أنه نظرا لان ألمانيا جزء من أوروبا فان عليها أن تعمل حتى تتحدث أوروبا بكلام موحد وتتخذ موقفا جيدا كما أن عليها أن تدعم جهود الرئيس مبارك بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط.‏ ‏  

وقال "إننا نرى أن عملية السلام لن تتكلل بالنجاح إذا لم يقم الرئيس مبارك ببذل مساعيه الحميدة التي يجب أن ندعمها" داعيا في الوقت نفسه إلى تطوير عملية برشلونة للتعاون الاقتصادي بين دول البحر المتوسط "الذي لن يتم إذا لم يكن هناك سلام واستقرار وتوقف العنف".‏ ‏  

وعن العلاقات الاقتصادية الألمانية - المصرية أعرب رئيس وزراء بافاريا عن قناعته بضرورة تطوير علاقات التعاون والتبادل التجاري بين البلدين باعتبار أن حجم التبادل التجاري يبلغ أربعة مليارات مارك ألماني أو ملياري يورو وهو رقم قليل بالنسبة لامكانيات وطاقات البلدين الاقتصادية.‏ ‏  

وأكد ضرورة تطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين وتشجيع الشركات الألمانية على ‏ ‏الاستثمار في مصر بما في ذلك تطوير شركة الاتصالات والتلفون المحمول واستخدام ‏ ‏الطاقة الشمسية.‏ ‏  

وذكر أنه أبلغ الرئيس المصري أن ألمانيا ستعيد في خريف العام الحالي أثرا مصريا مهما كان مفقودا أجريت له ترميمات ضرورية هو جزء من تابوت الفرعون المصري اخناتون—(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك