مصادر سورية: رفعت الأسد لا يستطيع إحداث بلبلة في سوريا

منشور 14 حزيران / يونيو 2000 - 02:00

دمشق – نبيل الملحم 

خفف ضابط سوري برتبة عالية من إمكانية أن تحدث تهديدات رفعت الأسد قلاقل في سوريا. 

وقال الضابط الذي رفض ذكر اسمه لـ "البوابة" أن رفعت الأسد الشقيق الأصغر للرئيس الراحل حافظ الأسد، "فقد شرعيته في سوريا منذ أحداث 1983 وليس منذ أن أسقطت عنه صفة نائب رئيس الجمهورية رسمياً عام "1996، وأفاد الضابط أن رفعت الأسد "خرج من سوريا مصطحباً معه أبرز أنصاره، فقد وصل الى مطار شارل ديغول بباريس وبرفقته 600 عسكري وضابط ومرافق، وأن السلطات الفرنسية احتجت يومها على هذا السلوك، وخلال مدة قصيرة بدأت القوات الموالية له، وهي قوات سرايا الدفاع بالتفكك والانفضاض عنه، رغم الامتيازات الضخمة التي كان يقدمها لهم، ومعظم هؤلاء الضباط والعسكر أعيدوا الى قطاعات الجيش الأخرى بعد أن تفككت سرايا الدفاع التي كانت تتبع مباشرة لرفعت الأسد آخر المجموعات التي تفككت كان اللواء 555.  

وأضاف "أن من تبقى مما يسمى جماعة رفعت الأسد هم حفنة قليلة ممن كان يرسل لهم رواتباً من منفاه، وأن هؤلاء استؤصلوا تماماً على أعقاب أحداث الميناء." 

ويذكر أن أحداث الميناء المشار إليها كانت وقعت قبل قرابة ستة أشهر حيث أوردت التقارير الرسمية، أن ميناء يملكه رفعت الأسد استخدم لنقل ممنوعات إلى البلاد، قامت السلطات الرسمية على أثر اكتشافه بمداهمته، وكان على رأس المداهمين قوات من الحرس الجمهوري التابع مباشرة للدكتور بشار الأسد. 

وتفيد المعلومات المتداولة في سوريا أن رفعت الأسد كان قد اكتفى خلال الفترة السابقة بإدارة أعماله التجارية، حيث بلغت حصته في نفق بحر المانش ما يساوي 30% من مجمل رأسمال النفق، كما امتلك سلسلة كبيرة من الفنادق والمنتجعات السياحية في "ماربّيا" جنوب غرب إسبانيا، هذا بالإضافة لأرصدة مالية من الصعب تحديد حجمها. 

هذا ومن جهة أخرى، فقد أوضحت معلومات مؤكدة الى ما يشير بأن رفعت الأسد كان قد طلب من السلطات السورية السماح له بالمشاركة في جنازة الرئيس الراحل غير أن السلطات مانعت تلبية لرغبة الرئيس الراحل الذي يقول مقربون منه أن "حزناً عميقاً كان قد أصابه على فقدان أخيه، ولكن لم يكن أمامه أي خيار آخر ذلك أن رفعت الأسد كاد أن يضع البلاد في مواجهة دامية." 

يذكر أن رفعت الأسد الذي يعيش في المنفى الآن له مجموعة أبناء: دريد، ومضر، وسومر، ومجموعة من البنات وعدد من الزوجات أقربهن إليه الدكتوره "لين الخير" وهي طبيبة عيون، كما أن إحدى بناته متزوجة من ابن أحد الضباط الكبار في الجيش السوري وهو علاء فياض ابن اللواء شفيق فياض— (البوابة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك