مصدر خليجي: العراق ما زال يرفض الصيغة التوفيقية لحل الأزمة مع الكويت

منشور 27 آذار / مارس 2001 - 02:00

قالت وكالة الأنباء الكويتية نقلا عن مصدر خليجي أن العراق ما زال يرفض الصيغة التوافقية التي تقدمت بها مصر ودول عربية أخرى لحل الأزمة مع الكويت. 

وكشف المصدر الخليجي رفيع المستوى لـ"كونا" عن أهم مضامين الصيغة التي ‏ ‏وافقت عليها الدول العربية الـ 16 قائلا أنها تطالب "بضمانات لامن وسيادة دولة الكويت ودول المنطقة والالتزام بقرارات الشرعية الدولية" ذات الصلة منعا لأي ‏ ‏عدوان من قبل نظام بغداد مستقبلا. ‏ ‏  

وأضاف أن الصيغة تطالب العراق أيضا " بالاعتراف بالأسرى الكويتيين لديه واطلاق ‏سراحهم". ‏ وقال إن الصيغة العربية التي أبدت دول مجلس التعاون الخليجي وبخاصة الكويت ‏ "مرونة كبيرة" إزائها تدعو إلى "رفع العقوبات" الدولية المفروضة على العراق منذ ‏غزو قواته لدولة الكويت في آب/أغسطس عام 1990. ‏ ‏  

وأضاف أن الصيغة تدعو كذلك إلى "اتخاذ التدابير اللازمة لاستئناف رحلات الطيران المدني والتجاري من والى العراق". ‏ ‏ ويذكر أن الكويت تطالب بمعرفة مصي 600 مفقود كويتي فقدوا أثناء الغزو العراقي للكويت، وتصر على أن العراق يحتجزهم في سجونه. 

وكان المتحدث الرسمي باسم القمة العربية وزير الإعلام الأردني طالب الرفاعى قد ‏ ‏ذكر في مؤتمر صحافي أن المحادثات والمشاورات لا زالت جارية للوصول إلى صيغة ترضي الأطراف المعنية بموضوع الحالة بين العراق والكويت. ‏ ‏  

وقال أن هناك إجماعا كاملا على جميع القضايا بما فيها الحالة بين العراق ‏والكويت، مشيرا إلى أن الأمر ما زال بحاجة لبعض العمل.‏ ‏  

وقال الوزير " لا بد من الاكتفاء بهذا القدر من الإجابة لنعطي الفرصة ‏ ‏للمباحثات التي تجرى للخروج بمعادلة توفيقية ترضي الطرفين".‏ ‏  

وأضاف "أن القادة العرب لا يتحدثون عن حل للقضية بين الكويت والعراق بل إلى ‏صيغة ترضي الأطراف تؤدي إلى خطوة إلى الأمام"—(البوابة) 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك