معارضة إيرانية باريسية وواقع الشعب على الأرض

منشور 30 حزيران / يونيو 2018 - 05:38
مريم رجوي
مريم رجوي

تركز المعارضة الايرانية في الخارج على المظاهر الاستعراضية على حساب العمل على الارض.

وتتصرف هذه المعارضة المتواجدة في اوربا ببذخ، فهي تستضيف  سنوياً مناصريها في مؤتمر يعقد في العاصمة الفرنسية باريس، الى جانب شخصيات سياسية واعلامية، ما يدفع للتساؤل: من أين لمعارضة كل هذه الأموال؟.

 ولا يعد الضخ الاعلامي لهذه المقاومة مؤثراً، رغم الجهود التي يبذلونها والأموال التي ينفقوها؟. إذ يضطر مناضلو الاعلام لديها الى توسل الصحف واصحاب المواقع بالف طريقة وطريقة، لنشر خبر او مقال لا يعد اصلاً مهما بحكم العمل الصحفي.

وكان مثيراً أن زعيمة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي استقبلت أمس  رودي جولياني المستشار القانوني للرئيس الأمريكي، في مكتبها الفاخر ، الذي قال لها:”إن تبني سياسة حازمة تجاه النظام الإيراني يعد الخطوة الأولى، والخطوة التالية هي الوقوف بجانب الشعب، والبديل الديمقراطي المتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الذي يناضل من أجل جمهورية قائمة على فصل الدّين عن الدولة”.

 عموماً كان ينبغي أن ترد رئيسة المقاومة بأن الخطوة الأولى هي الوقوف الى جانب الشعب.. اليست هي تزعم انها تمثله!

 المهم ان الشعب الايراني هو المتواجد على الارض، وليس المعارضة الباريسية ووحده من يقرر أن يستمر في الاحتجاجات او يتوقف.

 المحرر المناوب

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك