مفاوضات رئاسية لحل النزاع الارميني- الاذربيجاني

منشور 02 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

تترقب ارمينيا واذربيجان اللقاء المقرر غداً "الثلاثاء" بين رئيسيهما في فلوريدا من اجل تسوية النزاع في ناجورني ـ قره باخ، بمشاعر تتراوح بين التفاؤل الحذر في باكو والتشكك النسبي في يريفان.  

وسيفتتح وزير الخارجية الامريكي كولن باول المحادثات التي من المقرر ان تستمر بين اربعة وستة ايام.  

يذكر ان ناجورني ـ قره باخ جيب ذات غالبية من الارمن في اذربيجان انفصل عنها في العام 1991.  

وبعد سنوات عدة من الحروب التي اسفرت عن سقوط اكثر من ثلاثين الف قتيل ونزوح مليون لاجئ، تم توقيع اتفاق لوقف اطلاق النار في العام 1994، من دون التوصل إلى أي حل سياسي كما ان الوضع الميداني لا يزال يشوبه الكثير من التوتر.  

وسيعقد اللقاء بين الرئيس الاذربيجاني حيدر علييف والارمني روبرت كوتشاريان في كي وست (فلوريدا) تحت ضغوط من الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا التي تشارك رئاسة "مجموعة مينسك" المكلفة التوصل إلى حل للنزاع.  

وفي باكو، ابدى مسئولون قريبون من الملف تفاؤلا حذرا في نهاية هذا الاسبوع. واعلن دبلوماسي غربي رفض الكشف عن هويته "لدينا شعور بأن امكان تحقيق السلام الان افضل من أي وقت مضى".  

واضاف قد لا نتوصل إلى السلام اذ لا يزال هناك العديد من المسائل المهمة الواجب تسويتها، الا اننا نتحدث عن السلام على الاقل.  

وفي يريفان، لا ينظر المسئولون إلى لقاء كي وست بتأمل كبير. وبعد ان اشاروا إلى تقدم بسيط خلال الاجتماعين بين علييف وكوتشاريان في باريس، باتوا اكثر تحفظا ازاء اللقاء المقبل.  

وكان كوتشاريان نفسه اشار مؤخرا إلى ان لقاءاته المتعددة على انفراد مع علييف استنفدت امكانات تحقيق أي تقدم—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك