مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان تطالب مصر برفع حالة الطوارئ المستمرة منذ عام 1981

منشور 02 آذار / مارس 2002 - 02:00

طلبت مفوضة الامم المتحدة العليا لحقوق الانسان ماري روبنسون من الحكومة المصرية رفع حالة الطوارىء المعمول بها بشكل مستمر منذ 1981، واصفة هذه الاستمرارية بانها تسببت في "تاكل تام لقيم حقوق الانسان". 

واعتبرت روبنسون خلال مؤتمر صحافي في القاهرة امس الجمعة ان تمديد دولة ما باستمرار لقانون طوارىء امر غير مفيد، معتبرة ان ان حالة الطوارىء تسببت في "تآكل تام لقيم حقوق الانسان". 

هذا، وبدات روبنسون التي وصلت الى مملكة البحرين اليوم السبت، جولة من مصر تشمل ايضا لبنان. 

وقالت مفوضة الامم المتحدة في المؤتمر الصحفي انها "طلبت الا يمدد قانون الطوارىء بعد العام 2003" خلال طرحه في البرلمان لتمديده. 

وكانت الحكومة المصرية استخدمت قانون الطوارىء لتحيل الى المحاكم العسكرية مدنيين يشتبه في انتمائهم الى مجموعات اسلامية محظورة. وبين المتهيمين اعضاء مفترضون في منظمات مسلحة وايضا انصار لحركة الاخوان المسلمين المحظورة التى تخلت عن العنف والتى تغض السلطات النظر عن نشاطها. 

وقالت روبنسون "من الممكن جدا الا نكون قد اعرنا كثيرا من الاهتمام الى مشاكل اعضاء الاخوان المسلمين واخرين يعانون من قمع قوي جدا". 

واضافت "اعتقد ايضا ان من الضروري ان يكون هناك مساحة اوسع للنشاط الاسلامي" في التشريع المصري.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك