مقبرة للمتطوعين العرب: القوات الاميركية تتوعد المجلس الاعلى بعواقب اذا لم يسلم اسلحته

منشور 09 حزيران / يونيو 2003 - 02:00

جددت القوات الاميركية جماعة المجلس الاعلى بضرورة تسليم اسلحتهم ولوحت بعواقب ذد فيلق بدر في الوقت الذي عثر على مقبرة جماعية فيها العشرات من المتطوعين العرب. 

جدد "التحالف" انذاره "المجلس الأعلى للثورة الاسلامية" (بزعامة محمد باقر الحكيم) بضرورة نزع سلاح جناحه العسكري "فيلق بدر" أو مواجهة عواقب. وكرر المجلس تأكيده عدم امتلاك الفيلق أسلحة ثقيلة. 

وتاتي التحذيرات في سياق تشديدها على الطلب من العراقيين لتسليم اسلحتهم ويقول الجيش الاميركي انه لم يسلم سوى بضعة عراقيين ما لديهم من أسلحة في الاسبوع الأول من مهلة العفو التي حددها لجمع العتاد العسكري. ويسمح العفو للعراقيين بالاحتفاظ ببنادق الكلاشنيكوف في البيوت وحمل مسدسات مرخصة للحماية الشخصية لكنه يقتضي تسليم الأسلحة الأثقل. 

وقالت القيادة المركزية الامريكية في بيان في موقعها على الانترنت "يفيد مسؤولو التحالف بأن عدد الاسلحة التي سلمت حتى الان يعد محدودا." وقد يتعرض العراقيون الذين تضبط بحوزتهم أسلحة غير مرخصة بعد ذلك التاريخ للسجن عاما واحدا. 

الى ذلك اكتشفت في بغداد مقبرة جماعية جديدة تضم رفات عدد من "الفدائيين العرب" الذين أفيد انهم أعدموا قبل الحرب. وأشارت صحيفة "الصباح" العراقية الى ان المقبرة تقع على شريط محاذٍ لمعسكر الرشيد جنوب بغداد، وأكدت ان مجموعة تنتمي الى "جمعية حسينية الألف دار" تدعي انها حفرت خنادق ضمت عدداً من الجثث، ضمن عمل تطوعي تولته الجمعية لدفن الموتى الذي وزعتهم مستشفيات الرشيد واليرموك والطب العدلي في بغداد، بعدما سرقت الثلاجات الخاصة بحفظ الجثث في تلك المستشفيات، على أن يعاد دفنها بعد ترتيب مقابر خاصة. 

ونقلت الصحيفة عن حيدر عدنان الذي يشرف على المجموعة قوله ان جمعيته طلبت مساعدة من بعض الميسورين، وناشدت فرق اغاثة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، للمساعدة في ابلاغ ذوي القتلى في بلدانهم، اعتماداً على العناوين والوثائق الشخصية التي وجدت مع الجثث. وأضاف ان "الضحايا كانوا من الفدائيين العرب، وهم أعدموا بعد رفضهم خوض معارك في المناطق السكنية التي دخلتها جيوش التحالف قبل سقوط النظام السابق بيومين". واستدرك: "وجدنا على الجثث آثار اطلاق نار من الخلف والأيدي موثقة الى الخلف". 

وقال محمد محمود المعري أحد أقارب الضحايا ان "البعثيين أرغموا العرب المقيمين في العراق على أن يقاتلوا معهم". وبين أسماء الضحايا التي عثر عليها خالد عطا وهيثم ناجي صالح من الأردن، ومحمد عبدالعزيز وعماد الدين العيسى ومؤيد صادق من سورية.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك