مقتل مستوطنة إسرائيلية وجرح آخرى في الضفة الغربية.. وهاون على مستوطنة في غزة

منشور 28 حزيران / يونيو 2001 - 02:00

لقيت مستوطنة إسرائيلية مصرعها واصيبت اخرى بجراح احدهما بالغة، في حين قالت الاذاعة الإسرائيلية أن قذيفة هاون أطلقت على مستوطنة في غزة، وادعت بان الجيش الإسرائيلي رفع الحصار عن مدينة الخليل. 

قال راديو اسرائيل ان مستوطنة إسرائيلية قتلت مساء اليوم الخميس في كمين نفذه مسلحون فلسطينيون قرب مستوطنة غانم في مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وأضافت الإذاعة ان مستوطنة اخرى اصيبت بجروح بالغة كانت ترافق القتيلة في سيارته. 

واعلن مصدر عسكري إسرائيلي ان فلسطينيين أطلقوا قذيفة هاون اليوم على مستوطنة في جنوب قطاع غزة ولكنها لم تسفر عن إصابات. 

وقال المصدر أن القذيفة سقطت في مستوطنة نتسير هاساني ولم تتسبب بخسائر. 

ومن جهة أخرى، ذكرت الاذاعة الإسرائيلية ان أجهزة الامن الإسرائيلية اعتقلت في الضفة الغربية أحد عشر فلسطينيا يشتبه بـ"قيامهم باعمال خطيرة مخلة بالامن" بالإضافة إلى جرائم اخرى ولكنها لم تعط ايضاحات اضافية. 

وفي غضون ذلك، رفع الجيش الإسرائيلي حظر التجول المفروض منذ يوم الاثنين الماضي على وسط مدينة الخليل في الضفة الغربية، لكنه أبقى على الحصار المفروض على المدينة، حسبما ذكر متحدث عسكري إسرائيلي. 

وكان حظر التجول قد فرض على الحي الاستيطاني الذي يقيم فيه 400 مستوطن يهودي بحماية مئات الجنود الإسرائيليين بين 40 ألف فلسطيني حول الحرم الابراهيمي، الذي يقدسه المسلمون واليهود على حد سواء. 

والاجراءات التي اتخذها الجيش لا تطبق الا على الفلسطينيين وهي لا تشمل المستوطنين الذين يعيشون في الخليل ويمكنهم التنقل فيها بحرية. 

واضاف المتحدث ان الحصار التام ما زال مفروضا على المدينة مما يمنع الفلسطينيين من الدخول الى المدينة او مغادرتها. 

وكان حظر التجول والحصار فرضا في اعقاب مواجهات مسلحة ادت الى اصابة 15 شخصا بجروح يوم الاثنين. 

واوضح الجيش الاسرائيلي ان اطلاق النار من جانب الفلسطينيين اوقع خمسة جرحى بينهم طفل في السابعة من العمر وضابط اسرائيلي وثلاثة من حرس الحدود. وفي المقابل، اصيب عشرة فلسطينيين بجروح برصاص جنود إسرائيليين. 

تظاهر آلاف الفلسطينيين اليوم في الضفة الغربية وقطاع غزة احتجاجا على جولة وزير الخارجية الاميركي كولن باول ودعوا الى مواصلة الانتفاضة. 

في قلقيلية بشمال الضفة الغربية، دعا حوالي الف متظاهر فلسطيني الرئيس ياسر عرفات إلى عدم الرضوخ "للضغوط" الاميركية حسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس. 

وردد المتظاهرون هتافات منها "عرفات، لا ترضخ مهما كانت الضغوط". ورفع بعض المتظاهرين صورة لكولن باول كتب عليها "ارحل، لسنا بحاجة لجهودك". 

وفي قطاع غزة، تظاهر ايضا اكثر من ثلاثة الاف شخص بينهم مؤيدون لحركة المقاومة الاسلامية (حماس)، ضد زيارة باول ودعوا الى مواصلة الانتفاضة. 

والقى مسؤول حركة حماس اسماعيل هنية كلمة في المتظاهرين قال فيها ان مجيء باول الى المنطقة "يهدف الى إعطاء الضوء الأخضر للصهاينة كي يواصلوا اعتداءهم على شعبنا". 

وقد التقى عرفات وباول اليوم الخميس في رام الله في الضفة الغربية للبحث في سبل تطبيق خطة ميتشل حول وقف اعمال العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين. والتقى باول صباحا مسؤولين إسرائيليين. ومن المتوقع ان يجتمع الى رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون مساء. 

وكان وزير الخارجية الأميركي بدأ الأربعاء في مصر جولة تهدف الى تعزيز وقف اطلاق النار الهش الذي دخل حيز التنفيذ في 13 حزيران/يونيو—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك