مقتل 5 رعاة جزائريين وانقلاب وشيك على القوانين الفرنسية

منشور 07 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

أكدت مصادر سياسية جزائرية لـ "البوابة" إن اللجنة الوطنية التابعة للبرلمان ستقدم تقريرها الثالث والنهائي في بحر الشهر الجاري والذي من المتوقع إن يحدث ثورة في قوانين البلاد. 

وأشارت المصادر إلى إن الشارع الجزائري ينتظر انقلاب كامل في القوانين يخرج البلاد نهائيا من تبعية الاستعمار الفرنسي الذي استعمر البلاد على مدار 132 عاما ولا زالت بعض القوانين الذي خلفها مطبقة إلى هذا اليوم. 

وأضافت المصادر إلى إن بعض نواب البرلمان المدفوعين من فرنسا قد احتجوا قبل أسابيع على قانون الأسرة المتبع في البلاد حسب الشريعة الإسلامية، بحجة انه يقلل من حرية المرأة الجزائرية، إلا إن الرئيس عبدالعريز بوتفليقة قطع عليهم الطريق عندما عرض عليهم تغيير القانون بعد إجراء استفتاء شعبي وهو ما دفع هؤلاء النواب للتراجع عن طرحهم.  

وعلى الصعيد الأمني اقدم متطرفون على قتل خمسة رعاة ليل الخميس الجمعة في منطقة تيارت (340 كلم غرب الجزائر العاصمة)، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. 

وأشارت المصادر إلى أن عناصر مسلحة من الجماعة الإسلامية المسلحة بزعامة عنتر الزوابري المنتشرين في هذه المنطقة المتعرجة المكسوة بالإحراج، هاجموا الرعاة في قرية مدروسة. 

وأوضحت المصادر ان الرعاة قتلوا ذبحا. 

ومنذ مطلع نيسان/ابريل اودت اعمال العنف بحياة 12 شخصا في الجزائر، بحسب حصيلة وضعت استنادا الى الصحف. 

وفي آذار/مارس قتل نحو 340 شخصا في اعمال العنف بينهم اكثر من 200 اسلامي مسلح بحسب حصيلة وضعت استنادا الى ارقام نشرتها الصحف. 

ومنذ مطلع السنة قتل نحو 850 شخصا بينهم اكثر من 300 مدني ونحو مئة من عناصر قوى الامن في اعمال العنف بحسب المصادر ذاتها—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك