مقدونيا غير قادرة على مواجهة 200 ألباني

منشور 03 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

قال تقرير سري أعدته دوائر الاستخبارات في حلف شمال الأطلسي وحصلت ان قوات الامن المقدونية ليس لديها الامكانيات الكافية لمواجهة المقاتلين الالبان على الرغم من أن هذا الاخير لا يضم في صفوفه سوى 200 مقاتل وليس 3 آلاف كما قيل، وبالتالي فان هذه المنظمة ليست في وضع يؤهلها لالحاق الهزيمة بالقوات الحكومية لكنها قادرة على زعزعة الامن والاستقرار في المنطقة. 

ويرى الخبراء في الحلف ان الحكومة المقدونية لن تتمكن من مواجهة الحالة الطارئة وستفشل في إحكام سيطرتها على الوضع الداخلي، وذلك لان قوات الامن ضعيفة التدريب ولا تمتلك ما يكفي من التجهيزات العسكرية. 

وتتالف نواة الجيش المقدوني من 600 ـ 800 عسكري محترف وتضم فرقة كوماندوز قوامها 350 عسكريا، لكنهم يضيفون ان "نسبة 40 في المائة من الجنود البالغ عددهم 10 آلاف جندي يتحدرون من العرقية الألبانية". 

ويؤكد التقرير ان الغالبية العظمى من الألبان يؤيدون بصمت جيش التحرير الوطني ويعتبرون أهدافه ومطاليبه المعلنة تعبيرا حقيقا عن تطلعاتهم السياسية. 

وأعرب خبراء الحلف عن مخاوف جدية من تحول جميع الألبان في مقدونيا في ظرف زمني قصير إلى اعلان التأييد الشامل والصريح لجيش التحرير الوطني ودعم قرارات متطرفة قد تتخذها قياداته الميدانية،والتخوف الان ان تهدد المخاطر مقدونيا وعلى المدى البعيد من خلال لجوء المجموعات الانفصالية المسلحة إلى اعتماد نشاطات اكثر تطرفا في اطار استراتيجية تستهدف تشديد الضغط على الحكومة لارغامها على تغيير الدستور—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك