نائب الرئيس اليمني يبحث في الدوحة العلاقات الثنائية والأوضاع في فلسطين

منشور 13 أيّار / مايو 2001 - 02:00

وصل إلى الدوحة اليوم نائب الرئيس اليمني عبد ربه ‏ ‏منصور هادي في زيارة للدوحة تستغرق يومين . 

‏وسيجري المسؤول اليمني خلال زيارته مباحثات مع المسؤولين القطريين تتعلق ‏بالتعاون الثنائي وسبل تعزيز العلاقات بين البلدين إضافة إلى القضايا ذات ‏الاهتمام المشترك.  

ويرافق نائب الرئيس اليمني وفد رفيع المستوي يضم د. يحيي الشعيبي وزير التعليم العالي وعبدو علي الفياض وزير شؤون المغتربين والدكتور عبد الهادي الهمداني نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية والعميد محمد عبد الله السياري نائب الرئيس اليمني وعدد من المسؤولين اليمنيين. 

وأكد نائب الرئيس اليمني في تصريحات لصحيفة "الراية" القطرية نشرتها اليوم، بأن زيارته للدوحة تأتي "تلبية للدعوة الموجهة إليه من سمو ولي العهد وذلك في إطار ما يربط البلدين والشعبين الشقيقين من علاقات متميزة "، مضيفا ان "العلاقات القطرية اليمنية تمثل نموذجا للعلاقات المتميزة وان الشعب اليمني ينظر بكل اعتزاز إلى المواقف المشرفة والنبيلة والثابتة لصاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد وللشعب القطري تجاه دعم قضايا اليمن وفي طليعتها دعم الوحدة اليمنية وترسيخها ورفض تلك المحاولات التي استهدفت القضاء على الوحدة المباركة"، وأضاف نائب الرئيس اليمني أن المواقف القطرية المشرفة قد انطلقت من منطلق قومي وأخوي باعتبار أن الوحدة اليمنية كانت وستظل مكسبا حيويا كبيرا للأمة العربية، مشيرا إلي أن زيارته والوفد المرافق له للدوحة تمثل فرصة طيبة وهامة لتبادل وجهات النظر والتباحث حول مختلف الجوانب والقضايا التي تهم العلاقات الثنائية بين البلدين. 

وقال إنه سينقل خلال الزيارة رسالة من "الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليمنية لأخيه صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر عددا من الجوانب المرتبطة بتطوير وتعزيز مجالات التعاون الثنائي المشتركة بين قطر واليمن والتي وصفها بأنها تستمد قوتها من الفهم العميق والمشترك لدى قيادتي البلدين بأهمية تطويرها والدفع بها نحو خدمة الغايات والاهداف التي تصب في خدمة البلدين والشعبين وتعزز من المصالح القومية للأمة العربية. 

وأشار نائب الرئيس اليمني في تصريحه للصحيفة القطرية إلى أن "تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ستكون علي قائمة القضايا التي سيبحثها مع سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد خاصة في ظل انتهاج الحكومة الإسرائيلية لسياسة الحصار والهدم والقتل الموجه ضد الشعب الفلسطيني وتنكرها للاتفاقيات المبرمة مع الفلسطينيين وعدم احترامها للمرجعيات الدولية مع ما يمثل ذلك من مخاطر وما ينتج عنه من مواجهات غير متكافئة بين الشعب الفلسطيني الأعزل والآلة العسكرية الإسرائيلية"—(البوابة)—(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك