واشنطن متشككة حيال خطاب عرفات: لقاء اسرائيلي فلسطيني جديد واعتقال خلية من حماس حاولت تسميم زبائن مطعم يهودي

منشور 09 أيلول / سبتمبر 2002 - 02:00

ابدت واشنطن تشككا حيال تصريحات عرفات حول الارهاب في خطابه امام المجلس التشريعي، وقالت انها تنتظر منه قرن القول بالفعل. وبينما يعقد الفلسطينيون والاسرائيليون اجتماعا اليوم لبحث قضايا امنية واقتصادية، فقد اعلن ان ضباطا من الاستخبارات الاميركية سيصلون خلال ايام لتدريب ضباط امن فلسطينيين، واعلنت اسرائيل عن اعتقال 3 من عناصر حماس "خططوا" لتسميم زبائن مطعم في القدس الغربية. 

ابدى البيت الابيض الاثنين شكوكه حيال التصريحات التي ادلى بها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات حول الارهاب، متوقعا منه ان يقرن الاقوال بالافعال. 

وعلق المتحدث باسم البيت الابيض شون مكورماك بالقول "انها الكلمات الفضلى، لكننا سمعنا من مثيلاتها الكثير حتى الان من جانب مسؤولين فلسطينيين. المهم الان هي افعالهم الملموسة". 

واضاف المتحدث "ان الاطراف المختلفة في المنطقة ونحن بالذات نميل الى تحقيق الاهداف التي عرضها الرئيس (الاميركي جورج) بوش في خطابه في 24 حزيران/يونيو لمصلحة قيادة (فلسطينية) جديدة غير متورطة بنشاطات ارهابية". 

وفي خطاب امام المجلس التشريعي الفلسطيني في رام الله، اكد عرفات اليوم الاثنين للاميركيين "تضامنه" معهم مع اقتراب ذكرى الحادي عشر من ايلول/سبتمبر، واعرب عن "استعداده الكامل للمشاركة في الحرب ضد الارهاب الدولي في اطار الامم المتحدة". 

وفي اشارة الى الوضع في الشرق الاوسط، قال الرئيس الفلسطيني في مقدمة خطابه ان "الشعب الفلسطيني يقف بكل قوة ضد كافة اشكال الارهاب سواء اقترفته دولة او فئة او افراد". 

وردت اسرائيل على خطاب عرفات آخذة عليه عدم القيام ب"بادرة ملموسة عبر الدعوة الى وقف لاطلاق النار"، على حد ما اعلن المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية آفي بازنر لوكالة فرانس برس. 

من جهته، شدد مسؤول في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) على "ضرورة استمرار المقاومة وتعزيز الوحدة الوطنية"، مؤكدا على ان الخطاب الذي القاه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات امام المجلس التشريعي "لا يلبي طموحات" الشعب الفلسطيني. 

اجتماع اسرائيلي فلسطيني الثلاثاء 

الى ذلك، افاد مسؤول فلسطيني الاثنين ان اجتماعا فلسطينيا اسرائيليا سيعقد اليوم الثلاثاء في تل ابيب لبحث قضايا امنية واقتصادية خصوصا. 

وقال المصدر ان اللقاء سيعقد "على الارجح في تل ابيب" وان وزير الخارجية شيمون بيريز سيتراس الجانب الاسرائيلي وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، الجانب الفلسطيني. 

واشار الى ان وزير الداخلية الفلسطيني عبد الرزاق اليحيى ووزراء المالية سلام فياض والاقتصاد ماهر المصري والشؤون المدنية جميل الطريفي سيشاركون في الاجتماع. 

واكد المصدر ان المجتمعين سيبحثون في قضايا سياسية وامنية واقتصادية ومالية. 

ضباط (سي أي ايه)  

من جانب اخر، نقلت صحيفة هارتس عن مسؤول اسرائيلي قوله الاثنين انه من المتوقع ان يصل ضباط من وكالة الاستخبارات الاميركية (سي أي ايه) الى المنطقة في غضون الايام القليلة المقبلة للمساعدة في تدريب نحو 20 ضابط امن فلسطيني. 

واوضح المسؤول الاسرائيلي ان هذا التدريب سيشكل "مرحلة ابتدائية" في عملية تطبيق خطة الرئيس الاميركي جورج بوش الخاصة بالاصلاحات في السلطة. 

ووفقا للمصدر ذاته، فان وصول ضباط الاستخبارات الاميركية تم بتنسيق كامل مع اسرائيل. 

وتضيف المصادر ان الضباط الفلسطينيين سيتم تدريبهم في اريحا، حيث ستتركز التدريبات على وسائل محاربة "الارهاب". 

وفي مرحلة لاحقة، سيتلقى الضباط الفلسطينيون تدريبات على يد نظراء لهم من الاردن ومصر، وتحت اشراف اميركي بحسب المصادر التي شددت على ان هذه التدريبات ستشكل "خطوة صغيرة، وليس عملية كاملة لتطبيق الاصلاحات الضرورية في نظام الامن الفلسطيني". 

وفي سياق اخر، قالت هارتس ان منسق العمليات العسكرية والامنية الاسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة الجنرال اموس جلياد سيتوجه الى واشنطن لاجراء مباحثات مع مسؤولين في الادارة الاميركية. 

وبحسب الصحيفة، فسوف يقدم جيلياد تقريرا للادارة الاميركية يؤكد فيه ان فترة الهدوء التي شهدتها المناطق الفلسطينية مؤخرا لا يعود الفضل فيها للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وانما للعمليات العسكرية الوقائية التي قامت بها اسرائيل. 

ومن المنتظر بحسب هارتس ان يلتقي المسؤول العسكري الاسرائيل مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية جورج تينيت بالاضافة الى مسؤولين في البيت الابيض ووزارة الخارجية.  

اصابة فلسطينيين في قطاع غزة 

وفي سياق التطورات الميدانية، فقد افاد مصدر طبي فلسطيني الاثنين ان فلسطينيا اصيب برصاص الجيش الاسرائيلي اثناء دخوله الى المسجد بمدينة رفح جنوب قطاع غزة. 

وقال المصدر الطبي ان "الجريح في الثانية والخمسين من العمر، وقد اصيب في ساقه اليمنى برصاص الجيش الاسرائيلي اثناء دخوله لاداء الصلاة في المسجد". 

وفي جنوب قطاع غزة قرب مستوطنة موراغ، اصيبت سيدة فلسطينية بجروح الاثنين عندما اطلق الجنود المتمركزون في محيط المستوطنة النار عليها. 

واكد مصدر امني فلسطيني ان المرأة اصيبت بثلاثة اعيرة نارية في ساقيها. 

اعتقال 3 من اعضاء حماس بتهمة التخطيط لتسميم اسرائيليين 

ومن جهة ثانية، اعلن متحدث باسم الشرطة الاسرائيلية الاثنين ان الشرطة اعتقلت قبل ثلاثة اسابيع في القدس الشرقية المحتلة ثلاثة من اعضاء حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بتهمة التخطيط لتسميم زبائن مطعم في القدس الغربية. 

وقال المتحدث باسم الشرطة جيل كليمان ان "الثلاثة اعتقلوا قبل ثلاثة اسابيع وكان احدهم يعمل طباخا في مطعم كانوا يخططون لتسميم زبائنه لا لون ولا رائحة ولا طعم له، قاموا باعداده استنادا الى تعليمات حصلوا عليها من الانترنت". 

واضاف ان الشرطة وجهاز الامن الداخلي (شين بيت) اعتقلوا الثلاثة وهم يستعدون لتجربة السم على القطط. ووجهت اليهم التهمة رسميا اليوم الاثنين امام محكمة اسرائيلية. 

وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان الثلاثة هم سفيان عبدو وهو من سكان جبل المكبر، وموسى ناصر من سكان رأس العمود، وعثمان سعيد من سكان سلوان. 

وقالت الاذاعة ان عثمان سعيد كان يعمل طباخا في معطم "ريمون" (ومعناه قنبلة يدوية بالعبرية) في وسط القدس الشرقية.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  

مواضيع ممكن أن تعجبك