وزير الأوقاف المصري يعلن الانتهاء من صياغة مشروع المؤسسة العالمية للتراث الإسلامي

منشور 02 تمّوز / يوليو 2001 - 02:00

أكد وزير الأوقاف المصري الدكتور محمود زقزوق انه ‏تم الانتهاء من إعداد مشروع إنشاء مؤسسة عالمية للتراث الإسلامي لتحقيقه ونشره تنفيذا لقرار المجلس التنفيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية.‏ ‏  

ونسبت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" عن الدكتور زقزوق قوله إن المجلس كان قد ‏كلف مصر بإعداد المشروع لما لها من خبرة ودراية كاملتين حتى يمكن وضعه في الشكل النهائي لعرضه على المؤتمر العام لوزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية المقرر عقده في بداية العام المقبل في ماليزيا.‏ ‏  

وأوضح أن مشروع المؤسسة العالمية للتراث يتضمن تشكيل لجنة من ذوى الاختصاص ‏ ‏ترسم سياسة المؤسسة وتضع لائحتها وتحدد نظام العمل بها واختيار المقر، مشيرا إلى أن المؤسسة ستعمل على تحقق ونشر المهم من كتب التراث الإسلامي التي لم تحقق والتي تحتاج إلى إعادة تحقيق وفق خطة زمنية يراعى فيها الأولويات باعتبار أن كتب ‏التراث ليست صالحة كلها للنشر.‏ ‏  

وذكر انه سيتم نشر الصالح منها وذلك بهدف تعميق الانتماء لهذا التراث عند ‏الناس باعتباره يجمع الأمة ويشكل ضميرها ووجدانها كما أن نشر نفائس التراث الإسلامي يبرز جوانب عظمة الامة ويكشف عن إسهامها في إثراء الحضارة الإنسانية ‏ويرد شبهات المغرضين والمضللين.‏ ‏ 

واضاف الوزير أن المشروع يتضمن عرض بيانات خاصة بحصر مخطوطات التراث الإسلامي ‏ ‏بلغاته المختلفة اعتمادا على فهارس عالمية و تلك المحملة على شبكة الانترنت ‏وتجارب بعض الدول الإسلامية في تطبيق تكنولوجيا المعلومات في مجال حصر التراث.‏ ‏ 

وقال وزير الأوقاف المصري الدكتور محمود زقزوق إن المشروع يتضمن نشر ‏كتب يتم تأليفها للتعريف بأمهات الكتب في هذا المجال وإعلامه خاصة علوم الدين الإسلامي من تفسير وحديث وفقه وتوحيد وسيرة واصدار موسوعة إسلامية على غرار ‏الموسوعة الإسلامية التي صدرت طبعتها الأولى بالإنجليزية والفرنسية والألمانية في ‏منتصف القرن الماضي.‏ ‏  

وذكر انه ليس من المعقول ان يقف العالم الإسلامي بعلمائه وامكاناته الهائلة ‏عاجزا عن إصدار موسوعة إسلامية يكتبها علماء المسلمين وان يظل معتمدا على كتابات الأقلام الأجنبية التي لا تسلم من الهوى.‏ ‏ واكد الدكتور زقزوق انه سيتم اصدر معجم للمصطلحات الإسلامية وشرحها ومقابلاتها الأجنبية الأكثر انتشارا في العالم واصدار دليل لاعلام الإسلام بأكثر من لغة ‏للتعريف بعلماء المسلمين في شتى أنحاء العالم الإسلامي.‏ ‏  

وقال انه سيتم إصدار كتاب جامع في الفقه الإسلامي يجمع بين القديم والحديث بأسلوب عصري مزود بكشاف لتيسير البحث إضافة إلى إنشاء مكتبة إسلامية ضخمة بمقر ‏المؤسسة العالمية للتراث الإسلامي تكون مرجعا للباحثين المتخصصين في الدراسات الإسلامية .‏ ‏  

وأضاف أن المشروع يتضمن إنشاء مركز لتدريب مجموعات من شباب الباحثين من الدول الإسلامية على أعمال تحقيق التراث ومركز آخر للتدريب على صيانة المخطوطات ‏وترميمها يلحق به معمل حديث وفق احدث التكنولوجيا.‏ ‏ 

وأوضح الدكتور زقزوق أن مشروع إنشاء المؤسسة يتضمن مساعدة الدول الفقيرة على ‏ ‏حصر تراثها المخطوط وفهرسته وصيانته وإرسال ببعثات لتصوير المخطوطات المهددة ‏ ‏بالضياع أو التلف في البلاد التي بها اقليات مسلمة والتي تعانى الحروب، مؤكدا ‏ ‏قيام المؤسسة المقترحة بمد جسور التعاون مع مكتبات المخطوطات بالدول الإسلامية--(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك