وزير الدفاع الكويتي يقوم غدا بزيارة رسمية لمصر‏ ‏‏

منشور 02 تمّوز / يوليو 2001 - 02:00

يقوم نائب رئيس وزير الدفاع الكويتي ‏الشيخ جابر المبارك الصباح غدا الثلاثاء بزيارة رسمية لمصر على راس وفد عسكري كبير لاجراء مباحثات تستهدف تعزيز العلاقات الدفاعية والعسكرية بين البلدين. 

واشارت وسائل الاعلام الكويتية إلى ان الوزير سيجتمع خلال الزيارة الى الرئيس المصري حسنى مبارك ومع القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربي المشير حسين طنطاوي. 

وتأتى اهمية الزيارة لتزامنها مع خطط وزارة الدفاع لتطوير امكانيات التسلح ‏ ‏والاستفادة من الانتاج الحربي والدفاعي المتطور والخبرة المصرية في هذا المجال.‏ ‏ وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع قد اكد في حديث صحفي الشهر الماضي ان ‏ ‏مستوى الجيش الكويتي تضاعف عشر مرات والكويت لن تبخل ابدا على جيشها بأي منظومة ‏ ‏اسلحة مشيرا الى دراسات قائمة لعروض صفقات اسلحة روسية وصينية وبريطانية الى جانب ‏ ‏منظومة (امون)الدفاعية المصرية.‏ ‏ واجرى الشيخ جابر المبارك في الكويت اخيرا محادثات مع رئيس هيئة التصنيع ‏ الحربي المصرية الفريق صلاح حلبي ومع مستشار وزير الدفاع المصري لشؤون التسلح ‏ ‏اللواء اركان حرب محمد العصار حول اوجه التعاون بين البلدين وسبل دعمه وتعزيزه لا ‏ ‏سيما في المجالات العسكرية والدفاعية. 

وعقب تحرير الكويت أرسلت مصر عدة فرق مدربة على ازالة الالغام قوامها الف خبير ‏ ‏قامت بجهود ناجحة في هذا المجال.‏ ‏ ونتيجة لتواصل الاتصالات بين المسؤولين العسكريين في البلدين فقد تم الاتفاق ‏ ‏على دراسة تنفيذ مشروع للتعاون في مجال الدفاع الجوى باسم "المباركية" ويتضمن ‏ ‏تزويد الكويت بوحدات من النظام المصري للدفاع الجوى المعروف باسم " آمون" مع توفر ‏ ‏برامج التدريب على استعماله وتأمين وصول وحداته وصيانتها.‏ ‏ وفى عام 1996 شاركت قوات كويتية فى مناورات النجم الساطع التي اجريت في مصر ‏ ‏بمشاركة 11 دولة عربية واجنبية. 

وتولى الكويت اهمية بالغة للتنسيق العسكري مع الدول العربية ويقول وزير الدفاع ان الاستراتيجية الدفاعية للكويت ترتكز على القدرات ‏ ‏الدفاعية الذاتية ثم الاشقاء في دول مجلس التعاون والدول العربية والاصدقاء ‏ ‏والحلفاء ممن ترتبط معهم الكويت باتفاقيات دفاعية.‏ ‏ وفى هذا الاطار قال الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح في حديث صحفي نشر في نيسان/‏ أبريل الماضي "اقول بكل فخر ان الكويت جاهزة للدفاع عن نفسها وفق المنظومة ‏ ‏الدفاعية التي اردناها لانفسنا وذلك بالاعتماد على قدراتنا الذاتية ومن ثم ‏ ‏بالحلقات الاخرى المساندة والمتمثلة باخواننا في دول مجلس التعاون الخليجي ‏ ‏واشقائنا العرب واصدقائنا وحلفائنا الذي تربطنا بهم اتفاقات تعاون دفاعي".‏ ‏ وحول خطط النهوض بالقدرات العسكرية قال "ان استثمار الروح الوطنية العالية ‏ ‏للشعب الكويتي واستعداده للتضحية من اجل وطنه والتفافه حول قيادته ورفضه التعامل ‏ ‏مع الاحتلال الاثم وروح المقاومة الباسلة ضده هو حجر الزاوية في أي خطة دفاعية ‏ ‏اضافة الى عمق العلاقات الاخوية الحميمة مع اخواننا في دول مجلس التعاون الخليجي ‏ ‏واشقائنا العرب وعلاقات الصداقة القوية المبنية على الاحترام المتبادل مع دول ‏ ‏العالم وفى مقدمتها الدول العظمى تمت صياغة سياستنا الدفاعية ".‏ ‏ وشدد على انه " لاتزال هناك الكثير من الاحتياجات لاستكمال منظومات التسليح في ‏ ‏القوات الثلاث اضافة الى متطلبات الاسناد القتالي والادارى وتحقيق اعلى درجات ‏ ‏الجاهزية والكفاءة القتالية هو هدفنا ولذلك فاننا لن نتردد او نتوقف عن تزويد ‏ ‏قواتنا المسلحة باحتياجاتها اللازمة". 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك