ينتمي افرادها الى القاعدة وانصار الاسلام: الاردن يكشف عن خلية ''ارهابية'' جديدة

منشور 13 أيلول / سبتمبر 2003 - 02:00

كشفت تقارير اعلامية اردنية النقاب عن خلية ارهابية القي القبض عليها مؤخرا قوامها 15 شخصا ينتمون الى تنظيم القاعدة وجماعة انصار الاسلام اغلبهم فارون من وجه العدالة خططوا لضرب اهداف اميركية ومحلية. 

وقالت الصحف الاردنية ان المدعي العام العسكري محمود عبيدات وجه "تهمة المؤامرة بقصد القيام باعمال ارهابية" بحق 15 شخصا منهم 14 فارون من وجه العدالة وشخص واحد القي القبض عليه. 

وجاء في لائحة الاتهام ان كافة المتهمين ينتمون الى تنظيمي القاعدة وانصار الاسلام واتحدت ارادتهم على ضرب المصالح الاميركية والاسرائيلية في شتى بقاع العالم واتفقوا على الاعتداء على السياح الاجانب وعلى رجال الاجهزة الامنية في الاراضي الاردنية" 

وذكرت الصحف ان السلطات الاميركية القت القبض على احمد الرياطي من العقبة في كردستان في اذار/مارس 2003 وتم تسليمه الى السلطات الاردنية. 

ومن بين المتهمين 13 اردنيا من المتواجدين في ايران واثنان عراقيان يتزعمهم الملا كريكار مؤسس جماعة انصار الاسلام وهو من اصل عراقي بالاضافة الى المحكوم عليه في الاردن احمد نزال الخلايلة الملقب بابي مصعب الزرقاوي الذي تولى عملية تشكيل مجموعة لتنفيذ اعمال ارهابية على الاراضي الاردنية، طبقا للصحف. ويقيم الملا كريكار في النروج كلاجئ منذ عام 1991.  

ويعتقد ان الملا كريكار التقى في منتصف 2002 بالاردني الهارب ابو مصعب الزرقاوي في كردستان حيث تم الاتفاق على تزويد اعضاء الجماعة بالاسلحة والمواد اللازمة لتصنيع المتفجرات، طبقا للائحة الاتهام.  

ويتهم الاردن الزرقاوي بالتامر لقتل الدبلوماسي الاميركي لورانس فولي (62 عاما) الذي قتل امام منزله في عمان في 28 تشرين الاول/اكتوبر 2002. وكان وزير الخارجية الاميركي كولن باول قال امام مجلس الامن الدولي قبل شهرين من شن الحرب على العراق ان الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين على صلة بتنظيم القاعدة. وظهر الزرقاوي الشهر الماضي كمشتبه به رئيسي في التفجير القاتل للسفارة الاردنية في بغداد—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك